مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع مواد إيوائية للأسر الأكثر احتياجًا في لبنان

01/01/21

وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، مواد إيوائية شملت 1.577 حقيبة شتوية و3.154 بطانية كبيرة للاجئين السوريين والفلسطينيين والأسر اللبنانية الأكثر احتياجا في عدد من المحافظات اللبنانية، استفاد منها 1.577 عائلة بواقع 7.885فردًا.

ويأتي ذلك في إطار مشروع تأمين وتوزيع المواد الإيوائية في جمهورية لبنان الشقيقة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل بتعز يواصل تقديم خدماته الطبية بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة

11/09/20

واصل مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل بمحافظة تعز تقديم خدماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني الشقيق بدعم سخي من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وقام المركز خلال شهر أغسطس 2020م بتقديم 758 خدمة وُزعت على 387 مستفيدا، حيث قُدّمت 14 خدمة في مجال الأطراف الصناعية استفاد منها 14 مريضا، وتنفيذ 43 خدمة في حالات قياس الأطراف استفاد منها 41 فردا، وتقديم 14 خدمة في حالات التدريب على الأطراف استفاد منها14 شخصا، وتنفيذ 20 خدمة في مجال التأهيل الفني (الصيانة) استفاد منها 19 فردا، وتقديم 667 خدمة في العلاج الطبيعي (الفيزيائي) استفاد منها 299 فردا.

ويأتي ذلك في إطار المشروعات الصحية المتنوعة المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق لجميع فئاته ومحافظاته كافة دون تمييز.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

 

توقيع اتفاق لتمكين المرأة اليمنية

31/08/20

قال الجابر بأن الاتفاقية هي الأولى التي يتم توقيعها بين البرنامج السعودي لتنمية و إعمار اليمن و مؤسسة إنمائية ترأسها امرأة يمنية. (واس)

الصورة / واس

أشادت القاضي بالدور المهم و الحيوي بقيادة المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية و إعمار اليمن في دعم المرأة اليمنية في سوق العمل.

الرياض: ذكرت وكالة الأنباء السعودية أنه تم توقيع اتفاق لتمكين المرأة في اليمن و تطوير دورها في الاقتصاد.

وقعت مذكرة التعاون المشترك، اليوم الأحد، بين البرنامج السعودي للتنمية و إعادة الإعمار في اليمن و مؤسسة فتيات مأرب.

و قد وقع الاتفاقية المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية و إعمار اليمن محمد الجابر و رئيسة المؤسسة ياسمين القاضي.

و علقت القاضي على الأثر الذي تحقق من خلال التعاون في المجال الاقتصادي و كذلك من خلال الاتفاقية التي من شأنها أن تحفز المرأة على الإبداع و الابتكار في تنفيذ و قيادة المشاريع الصغيرة و تصبح رائدة أعمال مع مرور الوقت.

و قالت بأن الاتفاقية تضمنت عدة جوانب عززت دور المرأة في المجتمع مثل دعم الشركات الناشئة و إعداد سيدات الأعمال، و إشباع المواهب النسائية، و تكريم الشخصيات النسائية، و لفت انتباه صناع القرار نحو دمج مفهوم التمكين الاقتصادي للمرأة في النظام التعليمي.

و أشادت القاضي بالدور المهم و الحيوي الذي يقوم به المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية و إعمار اليمن في دعم المرأة اليمنية في سوق العمل. و قالت إن ذلك يعكس رغبة المملكة في تعافي اليمن و اقتصاده لا سيما من خلال إنشاء مثل هذا البرنامج لتولي هذه المهمة.

و قال الجابر إن الاتفاقية هي الأولى التي يتم توقيعها بين البرنامج السعودي لتنمية و إعمار اليمن و مؤسسة إنمائية برئاسة امرأة يمنية، سواء في مأرب أو في أي مكان آخر في البلاد، كانت مسؤولة عن التمكين الاقتصادي للمرأة و تمكين الشباب و تعزيزها إمكاناتهم.

ستكون حاضنة الأعمال التي تم إعدادها في مأرب نموذجًا لكل ما يمكن القيام به لتمكين الفتيات و الشباب في المنطقة، و ستنعكس بشكل إيجابي على باقي محافظات اليمن، وفقًا للجابر.

و قال إن الدعم التنموي في مأرب غطى كافة المجالات بما في ذلك قطاع الصحة.

و أضاف: “تم تجهيز العديد من المستشفيات بتأمين احتياجات العيادات من الأجهزة و سيارات الإسعاف و غرف العناية المركزة، بالإضافة إلى تجهيز العديد من المراكز الصحية في مأرب بالمعدات الطبية”.

كما قال الجابر إن قطاع التعليم في مأرب تم دعمه بمشروع بناء كليات جامعة سبأ و مدرسة الموهوبين، إضافة إلى إطلاق مشروع حافلات لنقل الطالبات من القرى و المناطق النائية إلى الجامعة.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

المملكة العربية السعودية تدعم المرأة اليمنية في مجال الصحة الإنجابية

29/08/20

الرياض: قدم صندوق الأمم المتحدة للسكان، بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، منذ بداية عام 2020، خدمات علاجية لأكثر من 58500 امرأة يمنية في مجال الصحة الإنجابية.

هذا ويسعى صندوق الأمم المتحدة للسكان لتمويل مرافق الأمومة والمراكز الصحية من خلال مساعدة النساء الحوامل على ضمان ولادة آمنة، حتى يكون أطفالهن أصحاء ومستقرين.

وتأتي هذه المبادرة في إطار الدعم الذي تقدمه المملكة، ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لصندوق الأمم المتحدة للسكان بهدف تعزيز صحة المرأة والطفل في اليمن ومختلف دول العالم.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 920 كرتون تمور للنازحين في مديرية الشعيب بالضالع

26/08/20

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس بتوزيع 920 كرتون تمور للأسر النازحة والمتضررة في مديرية الشعيب بمحافظة الضالع، استفاد منها 920 أسرة.

وتأتي هذه المساعدات في إطار المشروعات المتعددة التي تقدمها المملكة من خلال المركز لأبناء الشعب اليمني في كافة مناطقه دون تمييز.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

علاج 24243 يمنيًا مصابًا في إطار برنامج صحي تديره السعودية

24/08/20

الرياض: كشفت الأرقام أنه حتى الآن تم علاج ما مجموعه 24243 يمنيًا من إصاباتهم وذلك في إطار برنامج صحي سعودي أطلق في مايو 2015.

 

هذا ويهدف المشروع، الذي يُدار من قبل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، إلى ضمان حصول المرضى على العلاج اللازم داخل اليمن أثناء نقل الحالات الحرجة إلى المرافق الصحية في المملكة العربية السعودية والدول المجاورة الأخرى.

 

وقد قدم المركز العلاج لـ 9729 يمنيًا في المستشفيات الحكومية والخاصة في جنوب المملكة، وأحال العديد من الحالات الحرجة للرعاية الطبية المتقدمة في مرافق في منطقتي الرياض ومكة المكرمة، كما تم نقل 815 شخصًا للعلاج في الأردن والسودان والهند.

 

حيث يوفر مركز الملك سلمان للإغاثة خدمات التشخيص وإعادة التأهيل والأدوات الجراحية مع توفير الأدوية اللازمة. وإلى جانب ذلك أنشأ مراكز للأطراف الصناعية في عدن ومأرب وتعز لضحايا الألغام الأرضية التي زرعها الحوثيون المدعومون من إيران. هذا ويجري العمل على إحداث مركز آخر في محافظة سيئون.

 

وبالإضافة إلى ذلك، قام مركز الإغاثة بتدريب 5138 كادرًا يمنيًا في المراكز. كما تكفل بتنفيذ مشاريع الإسكان والغذاء والمشاريع الإنسانية الأخرى في جميع أنحاء البلاد التي مزقتها الحرب. وقد وقع المركز 10 عقود مع مستشفيات خاصة في محافظات عدن وتعز وسيئون والمكلا لتقديم العلاج والتشخيص والعمليات الجراحية والأدوية والتأهيل والمتابعة لـ 9014 مصابا يمنيا.

 

ويشار إلى أن السعودية قد أطلقت عدة برامج لمكافحة حمى الضنك والكوليرا وفيروس كورونا (كوفيد -19) في اليمن. وقد نفذ مركز الملك سلمان للإغاثة 344 مشروعاً صحياً في اليمن بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة بوزارة الصحة اليمنية وشركاء محليين ودوليين.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

خمس سنوات من مشاريع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في اليمن

18/07/20

جدة: مشروع “بذور السلامة” الذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في اليمن هو الأحدث لمساعدة الشعب اليمني. حيث سيستفيد من المشروع الممتد من 22 مارس 2020 إلى 22 مارس 2021 600 طفل يتيم الأب و100 من النساء اللواتي يعلن هؤلاء الأطفال.

ويوفر المشروع دعمًا إنسانيًا في مجالات مختلفة، مثل تقديم السلال الغذائية والخدمات الصحية والنفسية، إلى جانب مشاريع اقتصادية والتدريب الحرفي والمهني. وبالإضافة إلى ذلك يوفر المشروع الدعم التعليمي للأطفال.

ابتداءً من 15 يوليو 2015، وبالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، استفاد 554.486 شخصًا من مشروع مدخّلات سبل المعيشة المقدم للنازحين اليمنيين والمجتمعات المضيفة في المحافظات المتضررة من الأزمة الإنسانية.

ويهدف المشروع إلى مساعدة المزارعين من خلال توفير المدخلات الزراعية وتمكينهم من موارد مصائد الأسماك، فضلا عن تركيب مضخات الألواح الشمسية للمزارعين الذين ليس لديهم الوقود لضخ المياه للري ولحيواناتهم.

وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تم تنفيذ مشروع حماية المجتمع المدني لحقوق الإنسان وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي للضحايا حيث امتد من 1 يناير 2015 حتى 1 يناير 2016.

وقد ساعد المشروع، الذي استفاد منه 3704 أفراد، منظمات المجتمع المدني المحلية في جمع وتوثيق وأرشفة المعلومات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان، من أجل حماية ضحايا حقوق الإنسان في الخدمات المحلية والدولية.

كما نفذ المركز بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان مشروعًا لإنقاذ أرواح الفئات الهشة في المجتمع من 9 يناير 2015 حتى 29 فبراير 2016. حيث استفاد من المشروع 313،375 شخصًا، وقدم الحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، والذي يجسده أي فعل من أعمال العنف الجسدي أو النفسي أو الاجتماعي، كما قدم الرعاية الصحية.

جهود الإغاثة:

منذ تأسيسه في مايو 2015، نفذ مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 1،329مشروعًا في 53 دولة، بقيمة تزيد عن 4.42 مليار دولار. وأكثر الدول التي استفادت من أعماله هي اليمن (3 مليارات دولار) وفلسطين (360 مليون دولار) وسوريا (296 مليون دولار) والصومال (192 مليون دولار).

ونفذ المركز أيضًا مشروعًا لدعم 100 طفل يتيم الأب وأسرهم، بالتعاون مع المنظمة اليمنية الدولية، وذلك من 23 يوليو 2017 إلى 23 أبريل 2018. حيث يهدف المشروع إلى تمكين الأسر اقتصاديا من خلال تقديم الدعم المالي والمساعدة التعليمية لهم.

ويهدف مشروع “أنت لست وحدك” الذي تم تنفيذه بالتعاون مع ائتلاف الخيرين للإغاثة الإنسانية في الفترة الممتدة من 12 يناير 2018 إلى 12 يناير 2019 إلى حماية عائلات الأيتام في اليمن، لصالح عائلات 1،680 طفل. ويهدف المشروع إلى مساعدة العائلات اقتصاديًا من خلال توفير الدورات التدريبية والمهنية للبالغين، وتوفير الرعاية النفسية والصحية للأطفال وأسرهم، وتقديم المساعدة التعليمية التي تضمن حضورهم المدرسي.

كما نفذ المركز مشروعًا من 5 يونيو 2018 إلى 5 أغسطس 2019 بالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية لتحسين حياة 3،750 من النساء والشباب وأسرهم وتعزيز الصمود الاجتماعي. وقد كان هدف المشروع تمكين اليمنيين اقتصادياً من خلال التدريب المهني والإداري للمستفيدين. كما استهدف النساء والشباب والأسر الهشة.

بالإضافة لذلك، قام المركز بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل للأطفال الجنود والأطفال المتأثرين بالأزمة الإنسانية في اليمن من 9 سبتمبر 2017 إلى 1 أغسطس 2019.

وكان الهدف من المشروع هو تقديم المساعدة الاجتماعية والنفسية للأطفال الجنود والأطفال المتضررين من الأزمة، وإعادة تأهيلهم وإدماجهم في مجتمعاتهم.

كما نفذ المركز أيضًا مشروعًا للمساعدة في دمج الطلاب النازحين في المجتمعات المضيفة في محافظة لحج، وذلك بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة في الفترة الممتدة من 5 يونيو 2018 إلى 4 يناير 2020، حيث استفاد منه 3468 طالبًا ومعلمًا. وقامت المبادرة بتأهيل المدارس وتوفير المواد التعليمية، وكذلك بتدريب المعلمين على المهارات الاجتماعية والنفسية للتعامل مع الطلاب.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ ثلاثة مشاريع تربوية في اليمن بهدف تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة

14/07/20

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلم ( اليونسكو ) في الدول العربية، بتنفيذ ثلاثة مشاريع تربوية في اليمن تهدف إلى تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة، وذلك في إطار الاستجابة للأزمة التعليمية في الدول العربية التي تشهد نزاعات.

وتزود المشاريع الثلاثة التي تحمل شعارات “التعليم هو السلام” و “من حقي أن أتطور” و “من حقي أن أتعلم” الأطفال اليمنيين غير الملتحقين بالمدرسة والمعرضين لخطر التسرب بفرص تعليمية من خلال برامج استلحاق دراسي ومسارات بديلة للتعليم، وإلى تطوير محتوى وموارد حول الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.

كما تستند المشاريع الى “الإطار الاستراتيجي للتعليم في حالات الطوارئ في المنطقة العربية (2018-2021)” الذي وضعته منظمة اليونسكو بالتعاون مع المركز بهدف دعم الدول الأعضاء في المنطقة العربية لبناء نُظُم تعليمية أكثر قدرة على الصمود وتلبية الاحتياجات التعليمية وضمان استمرارية توافر التعليم في حالات الطوارئ وفي أوضاع النزاعات وما بعدها.

ويهدف برنامج “التعليم هو السلام” إلى تصميم وتطوير موارد حول الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة وكذلك محتوى تعليمي مُسرّع لتأسيس نماذج ومسارات تعليمية بديلة، بالإضافة إلى المبادئ والمفاهيم والمحتويات المتعلقة بالتماسك الاجتماعي والمواطنة ومنع التطرف، وبرامج تعليمية للحدّ من ظاهرة التسرب المدرسي.

كما يهدف برنامج الاستلحاق الدراسي للأطفال اليمنيين (“من حقي أن أتعلم”): إلى توفير فرصة ثانية تعليمية واستلحاقية للأطفال غير الملتحقين بالمدرسة والمعرضين للخطر (من سن 7 سنوات إلى 14 سنة) عن طريق نماذج إبداعية ومرنة مثل مدرسة الفصل الواحد والبرامج الإثرائية الصيفية، فيما يهدف برنامج “بناء القدرات الوطنية اليمنية للمسارات البديلة للأطفال خارج المدرسة والمعرّضون للخطر” (من حقي أن أتطور) إلى تعزيز القدرات الوطنية اليمنية التعليمية الحكومية للوصول للأطفال غير الملتحقين بالتعليم والمعرضين لخطر التسرب، وكذلك تعزيز القدرات الوطنية فيما يخص التعليم من أجل السلام.

يذكر أنه تم تصميم المشاريع الثلاثة بناءً على مشاورات وزيارات متبادلة بين مكتب اليونسكو في بيروت وإدارة الدعم المجتمعي بمركز الملك سلمان للإغاثة ووزارة التربية والتعليم في اليمن، وبمشاركة خبراء سعوديين وعرب يعملون على إعداد وتطوير موارد مرجعية وتعليمية في مجال الاستلحاق الدراسي والصفوف متعددة المستويات.

من جانب آخر أصدرت مؤخرًا وزارة التربية والتعليم اليمنية قرارين وزاريين تعلن فيهما عن مؤسسة مسارات التعليم التعويضي وتعليم الفرصة الثانية للأطفال خارج المدرسة، وعن تشكيل اللجنة العليا لتيسير التعليم التعويضي بوزارة التربية والتعليم.

ويأتي هذين القرارين كتتويج لجهود المناصرة التي قام بها مكتب اليونسكو في بيروت ومركز الملك سلمان للإغاثة للاعتراف بمسارات التعليم البديل في اليمن.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية