45 مليار دولار تدفّقات رأسمالية متوقّعة بعد إدراج السعودية على مؤشّر MSCI

انشر المعلومات

02 يوليو 2018

ألمحت بعض التقارير الصادرة عن مكتب رئيس الاستثمار في مجموعة UBS العالمية لإدارة الثروات إلى أنه من المتوقع أن يسهم إدراج مؤشر المملكة العربية السعودية في مؤشر MSCI، الدولة رقم 25 التي سيتم تمثيلها في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، في جذب تدفقات كبيرة من رأس المال إلى المملكة. ويتوقع أن ينتج عن هذا الإدراج ما يقرب من 45 مليار دولار أميركي، وتنقسم إلى 10 مليارات دولار أميركي استثمارات سلبية، و35 مليار دولار استثمارات نشطة.

هذا وقد كان المؤشر FTSE المنافس قد أدرج مؤخراً المملكة العربية السعودية في مؤشره الخاص بالأسواق الناشئة في وقت سابق من هذا العام، حيث تقدر التدفقات المتوقع إضافتها إلى رأس المال بنحو 5 مليارات دولار أميركي، وبالتالي الإسهام في زيادة فرص التفوق في الأداء على المدى القريب للمملكة. كما قد تؤدي الاكتتابات الأولية المحتملة وزيادة حصة المستثمرين الأجانب إلى زيادة التدفقات خلال الأشهر المقبلة، إضافة إلى ضرورة دعم السوق بالأساسيات، بما في ذلك ارتفاع أسعار الطاقة والاسترداد المستمر لأرباح الشركات.

وقال مايكل بوليجر، رئيس إدارة الأصول في الأسواق الناشئة بمكتب رئيس الاستثمار في مجموعة UBS العالمية لإدارة الثروات: «على الرغم من توقعاتنا بتسجيل تحسن في الأداء على المدى القصير في المملكة العربية السعودية بعد إدراجها في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، فإننا ننصح المستثمرين أيضاً بمراقبة العوامل الأساسية. يعد تنويع الاقتصاد أمراً أساسياً للنجاح الاقتصادي على المدى الطويل للمملكة، حيث يجب علينا الاستفادة من الزخم الحالي لتوجيه الاستثمار الأجنبي المباشر إلى مجموعة من القطاعات ذات الصلة من الناحية الاستراتيجية، وهو ما يعد هدفاً رئيساً لرؤية السعودية 2030».

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في البيان

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط البيان


انشر المعلومات