يمني يشكر المملكة العربية السعودية على الوساطة الإيجابية

انشر المعلومات

06/11/19


صورة مقدمة من القصر الملكي السعودي في 5 نوفمبر 2019، تُظهر (من الوسط إلى اليسار) ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان و ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان و الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يحضرون حفل توقيع اتفاقية السلام بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية و الانفصاليين الجنوبيين في العاصمة الرياض. (ا ف ب)

– تحث الاتفاقية الوزراء على العمل معاً و خدمة جميع اليمنيين، و الأهم من ذلك إدارة موارد البلاد بشفافية كاملة

جدة: أعرب أعضاء الجالية اليمنية المغتربة عن ابتهاجهم بعد أن وقعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً و المجلس الانتقالي الجنوبي اتفاقاً في الرياض يوم الثلاثاء.

و ستستهل الاتفاقية حقبة جديدة من الاستقرار و السلام لليمن و شعبه.

فاروق محمد، كبير المترجمين، قال إن اتفاق الرياض سيكون له تأثير كبير على الاستقرار السياسي و الاقتصادي في اليمن، و سيساهم في توحيد البلاد.

“لقد احترمت المملكة دائمًا إرادة اليمنيين، و دعمت بلدنا سياسياً و اقتصاديًا و عسكريًا و تنمويًا. نشكر الملك سلمان و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان و كذلك إخواننا و أخواتنا السعوديين على دعمهم المتواصل لليمن و اليمنيين.”

وافق محمد كوسة، و هو مدير تنفيذي لمبيعات الشركات، على أن الاتفاقية ستساعد اليمن على استعادة أمنه و استقراره، و قبل كل شيء، مكافحة جميع أشكال التطرف و الإرهاب، مشيرًا إلى أن المملكة كانت دائمًا تقف إلى جانب اليمن و تدعمها و تعمل بلا كلل لإنهاء جميع أشكال التمرد و تعزيز الأمن و الاستقرار.

و كان وائل مهيوف، و هو فني يعمل لدى شركة مقاولات في جدة، سعيدًا أيضًا لأن الاتفاقية دعت إلى تطبيق آليات و ترتيبات لإعادة تنشيط سلطات مؤسسات الدولة.

محمد باجبران، الذي يعمل في مؤسسة فاروق جميل خجير للنقل، قال إن المملكة تعاملت دائمًا مع الصراع اليمني بحكمة و أكدت أن جميع الأطراف في البلاد قد توصلت إلى حل سلمي. و قال بأن اليمن من خلال الاتفاق سيجد حلولاً لأزماته من أجل تحقيق الاستقرار الاقتصادي في جميع أنحاء البلاد.

حسام أحمد، وكيل مبيعات في شركة هيونداي، قال بأن الاتفاقية تضمن الحقوق الكاملة لجميع المواطنين اليمنيين و ترفض جميع أشكال التمييز و الانقسام.

و قد قال “اتفاق الرياض يسمح لوزراء من المحافظات الشمالية و الجنوبية بتقاسم السلطة على قدم المساواة، و هذا شيء عظيم. إذ أن الاتفاقية تحث الوزراء على العمل معاً و خدمة جميع اليمنيين، و الأهم من ذلك إدارة موارد البلاد بشفافية كاملة.”

“أنا سعيد لأن الاتفاقية تدعو في النهاية إلى القضاء على جميع أشكال الفساد في جميع وكالات الدولة مع تعزيز الأمن و الاستقرار في جميع المؤسسات الحكومية في المحافظات الجنوبية.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات