يتوافد المصلون على إعادة فتح المسجد النبوي لأداء صلاة الجمعة

انشر المعلومات

06/06/20

يراقب المصلون قاعدة “الإبعاد الاجتماعي” أثناء الصلاة داخل المسجد النبوي يوم الجمعة. (واس)

المدينة المنورة: حضر مئات الآلاف من المصلين صلاة الجمعة الأولى التي أقيمت في المسجد النبوي بالمدينة المنورة منذ منع التجمعات لوقف انتشار مرض فيروس كورونا (كوفيد-19).

جاء الضوء الأخضر لاستئناف اجتماعات الصلاة كجزء من خطة لإعادة فتح مساجد المملكة تدريجياً مع ضمان التزام المصلين و الزوار بالإجراءات الوقائية.

و ظل حظر الوصول إلى الروضة ساريًا، و لم يُسمح بدخول مجموعات من المصلين بعد أن وصل عدد المصلين إلى 40 بالمائة من سعة المسجد.

كما تضمنت الإجراءات الاحترازية تخصيص أبواب محددة لدخول المصلين، و تركيب كاميرات حرارية، و إزالة جميع السجاد حتى يمكن أداء الصلاة على الرخام، و تعقيم أرضيات الساحات، و فتح القباب و المظلات بشكل دوري، و تهوية المسجد و إزالة حاويات ماء زمزم.

سيتم إغلاق المسجد النبوي في المدينة المنورة بعد صلاة العشاء، و يفتح قبل ساعة من صلاة الفجر. ستعمل ساحات الانتظار بسعة 50 في المائة و قد تم إطلاق حملة توعية إعلامية لتسليط الضوء على إجراءات السلامة في الموقع المقدس.

كما تمركزت الفرق الطبية عند المداخل الرئيسية للمسجد بالتعاون مع وزارة الصحة.

و في أماكن أخرى من المملكة، توافد المصلون لأداء صلاة الجمعة في المساجد وسط إجراءات صحية صارمة.

في 31 مايو، أعادت السلطات السعودية فتح جميع المساجد للصلاة، باستثناء مكة المكرمة، كجزء من خطة المملكة للعودة التدريجية للحياة الطبيعية.

و قد قال وزير الشؤون الإسلامية و الدعوة و الإرشاد الأسبوع الماضي بأن مساجد الدولة مستعدة لاستقبال المصلين، بعد رحلاته الميدانية للتحقق من الاستعدادات اللازمة.

يجب على جميع المصلين الحفاظ على مسافة 2 متر بين الصفوف، و ارتداء الأقنعة لدخول المسجد، و قد تم تحديد خطب و صلاة الجمعة لمدة أقصاها 15 دقيقة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات