وفقا لخبراء في قمة الرياض لمجموعة العشرين: الشباب هم مفتاح المستقبل العالمي

انشر المعلومات

20/11/20

الرياض: وصف المشاركون في قمة مجموعة العشرين بالرياض يوم الخميس الشباب بأنهم “الأطراف المعنية الرئيسية في المستقبل” حيث أكدوا على أهمية توسيع الفرص للأجيال الشابة.

وقالت لورين باور، المندوبة الرئيسية لوفد الولايات المتحدة لمجموعة شباب العشرين، خلال مائدة مستديرة بعنوان “فرص الشباب لخلق مستقبل أفضل”: “سيشكل الشباب المستقبل العالمي”.

كما سلطت الضوء على أهمية الحوار الهادف وتبادل المعرفة ودور التكنولوجيا في إثراء تجارب الشباب.

وإلى جانب ذلك فقد أشادت باور بالمملكة العربية السعودية، مشيرة إلى أنها اتخذت العديد من المبادرات لاكتشاف مواهب الشباب وتنميتها وتمكينهم.

وذكرت بأن جائحة كورونا تسببت في حدوث أزمة في جميع أنحاء العالم.

وقالت: “في الولايات المتحدة، أثرت بشكل كبير على الصحة العقلية للناس.”

هذا وقد أكد الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة في المملكة أن الفرص الرياضية لها دور كبير في خلق مستقبل أفضل للشباب.

وأفاد الوزير بأن تطوير الرياضة في المملكة يحتاج إلى تسريع، وأن الجهات تستغل الموارد وتبذل الجهود للوصول بها إلى المستوى المطلوب.

وقال: “هدفنا هو نقل شبابنا إلى مستوى يمكنهم من خلاله التفاعل مع أقرانهم الدوليين (من الرياضيين) والتعلم من تجاربهم الثرية، حتى يتمكنوا في المستقبل من مضاهاة التميز”.

ويشار إلى أن أول دوري لكرة القدم للسيدات في المملكة العربية السعودية قد بدأ يوم الخميس بمشاركة 24 فريقًا في جدة والرياض والدمام يتنافسون على كأس البطولة وجائزة نقدية قدرها 133 ألف دولار.

وقال الوزير: “إنه جزء من برنامجنا لتمكين الشباب”، مضيفًا أن هذه “خطوة واحدة مثيرة” نحو التطورات الرياضية الجديدة في المملكة.

كما أبرز أن زيادة تقارب 50 في المائة في عدد الاتحادات الرياضية قد حدثت، بالإضافة إلى أنه قد تم خلق 20 ألف فرصة عمل في الرياضة في عام 2019.

وكررت الدكتورة إيناس بنت سليمان العيسى، مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، تعليقات الوزيرة، مضيفة أن الجامعة تنشئ النظام البيئي المناسب لتمكين المرأة.

وقالت: “يشمل تمكيننا مفهوم تعليم المواطنة العالمية مع الطلاب والكليات، ليس فقط من المملكة ولكن أيضًا من جنسيات أخرى مختلفة كجزء من برنامجنا الأكاديمي”.

وفي هذا السياق، أشار عثمان المعمر، رئيس مجموعة شباب العشرين، إلى أن التفاؤل ضروري للتغلب على الوباء. وقال “لقد توصل شباب العشرين إلى بيان مشترك حول تمكين الشباب سيساعد كثيرًا في هذا المجال”.

وأوضحت آنا أفارانيو، رئيسة الوفد الإيطالي لمجموعة شباب العشرين، بأن الصحة العقلية أساسية للتغلب على التحديات في ظل الوباء. كما سلطت الضوء على أهمية التكنولوجيا ودورها الرئيسي في تمكين الشباب.

هذا وقد تم تسيير الجلسة من قبل الدكتورة مها المطلك، عميدة كلية الحقوق بجامعة الأميرة نورة. وقد شددت على أن تمكين الشباب هو “قلب” التطورات والإصلاحات في المملكة العربية السعودية.

وأضافت: “أكثر من 30 بالمائة من سكان السعودية هم من الشباب، وولي العهد، القائد الشاب، هو رمز الشباب”.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات