وصول 10 آلاف معتمر أجنبي في أول يوم استئناف للعمرة

انشر المعلومات

01/11/20

مكة المكرمة: بعد توقف دام سبعة أشهر، وصل نحو 10 آلاف معتمر أجنبي إلى المملكة العربية السعودية لأداء العمرة وزيارة المسجد النبوي في اليوم الأول من المرحلة الثالثة من استئناف العمرة.

وبحسب نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عمرو المداح، فإن 10 آلاف معتمر قادمين من الخارج يجب أن يحصلوا أولاً على تصريح. عند الوصول يجب على الحجاج أن يقوموا بالحجر الصحي لمدة ثلاثة أيام قبل نقلهم إلى مواقع الميقات، وهي الحدود الأساسية التي يجب أن يتحول عندها الحجاج الراغبون في أداء العمرة إلى محرم.

ويمكنهم البقاء في المملكة لمدة تصل إلى 10 أيام، ثلاثة منها في الحجر. ووفقًا للبروتوكول، يتم تفريق 500 مجموعة من الحجاج الدوليين على مدار اليوم، في كل منها 20 معتمرا. ويذكر أن الحد الأقصى لسن المعتمرين الدوليين هو 50 سنة.

وأضاف نائب الوزير أن الدول تخضع للتقييم المستمر من قبل المركز السعودي للوقاية من الأمراض ومكافحتها ووزارة الصحة كجزء من المعايير والبروتوكولات الحكومية المعتمدة. وسيتم تعليق تأشيرات المعتمرين القادمين من البلدان التي تشهد زيادة ملحوظة في عدد الاصابات حتى مزيد من التقييم.

ومع بدء المرحلة الثالثة، ستعمل المساجد المقدسة بنسبة 100 في المائة، وهي مرحلة محورية للشركات في القطاع. وأضاف المداح أنه في حالة وجود ما يدعو للقلق أو الخطر للحجاج في أي مرحلة، فإن الوزارة ستقوم بتقييم الوضع والعودة إلى المراحل السابقة والتخفيض في طاقة الاستيعاب.

وفي الوقت الحالي، الخطوط السعودية هي شركة الطيران المعتمدة الوحيدة المسموح لها بنقل المعتمرين من وإلى المملكة. يجب على المعتمرين القادمين من البلدان التي لا يعمل منها الناقل الترتيب من خلال طرف ثالث تمثله المملكة.

وإلى جانب ذلك، يجب أن يكون لدى المعتمرين دليل صحي مقدم من شركات العمرة لمراقبة كل مجموعة طوال مدة الزيارة. كما يجب أن يكون لديهم أيضًا تأمين صحي كامل يشمل العلاج الطارئ في حالة الإصابة واختبار PCR محتمل.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات