وصول الطائرة الإغاثية الرابعة التي سيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة إلى لبنان ضمن الجسر الجوي السعودي لمساعدة منكوبي الانفجار في مرفأ بيروت

انشر المعلومات

10/08/20

وصلت إلى العاصمة اللبنانية بيروت اليوم، رابع طائرة ضمن الجسر الجوي السعودي الذي يسيّره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لمساعدة المتضررين من انفجار مرفأ بيروت، وذلك إنفاذًا للتوجيهات الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله- .

وتحمل الطائرة التي حطت في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت، مساعدات عاجلة تزن 90 طنًا تشتمل على الأدوية، وأجهزة علاج الحروق، و المحاليل الطبية والكمامات، و القفازات والمعقمات، والخيوط الجراحية، والسلال الغذائية والدقيق والتمور، والمواد الإيوائية مثل الخيم والبطانيات والفرش، والأواني .

وبهذا يصبح إجمالي ما تم إيصاله من مواد وأجهزة طبية متنوعة ومواد غذائية ومستلزمات إيوائية عبر الجسر الجوي السعودي منذ انطلاقه حتى اليوم 290 طنا تم نقلها عبر أربع طائرات.

وقد تم تأمين تلك المساعدات بناء على دراسة الاحتياجات الإنسانية الضرورية الناتجة جراء انفجار مرفأ بيروت، بالتنسيق مع سفارة خادم الحرمين الشريفين في بيروت، وفرع المركز بلبنان.

ويأتي ذلك امتدادا للجهود المبذولة من المملكة العربية السعودية للتضامن مع الشعب اللبناني الشقيق وإغاثة المتضررين في مواجهة آثار هذه الكارثة الأليمة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية


انشر المعلومات