وزير العمل يؤكد أن المملكة العربية السعودية توظف الآن مليوني شخص في قطاع تجارة التجزئة المزدهر

انشر المعلومات

11/02/20

الرياض (رويترز) – كشف وزير العمل السعودي يوم الثلاثاء عن استعداد السعودية لمواجهة التحديات المستقبلية لقطاع تجارة التجزئة المزدهر الذي يعمل به حاليا أكثر من مليوني شخص في المملكة.

وذكر أحمد الراجحي، وزير العمل والتنمية الاجتماعية السعودي، في مؤتمر دولي كبير لكبار تجار التجزئة، والذي عقد في الرياض، أن عدد العاملين في هذا القطاع يمثل ربع إجمالي القوى العاملة في القطاع الخاص في البلاد.

وقال الوزير في كلمته الافتتاحية التي ألقاها في اليوم الثاني من قمة قادة التجزئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MLC): “توظف المملكة حالياً أكثر من 2 مليون من الذكور والإناث في قطاع البيع بالتجزئة، وهم يشكلون أكثر من 25 في المائة من إجمالي القوى العاملة في القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية.

“لقد زاد هذا العدد من العمال بسبب القوة الشرائية القوية للبلاد ومعدل الاستهلاك المتزايد.”

وأضاف أن الحكومة السعودية أولت اهتمامًا كبيرًا لقطاع البيع بالتجزئة من خلال العديد من الإصلاحات الاقتصادية التي تهدف إلى دعم القطاع وخلق بيئة تجذب المستثمرين.

وقال الراجحي للمندوبين إن قطاع البيع بالتجزئة واجه العديد من التحديات في شكل تقدم تكنولوجي سريع، وتحول رقمي، واتجاه لتحسين الاستهلاك وتوفير الراحة للعملاء من خلال تطبيقات التجارة الإلكترونية والهواتف الذكية.

ومع ذلك، فإن التحديات توفر أيضًا فرصًا لخلق وظائف جديدة، وأكد أنه من المهم أن يتم إعادة تأهيل القوى العاملة أو مهاراتها وفقًا للاستفادة منها.

وأضاف الراجحي قائلا: “تعمل الوزارة على تطوير التشريعات اللازمة لأنماط الأعمال الجديدة وتمكين أصحاب العمل والموظفين من مواكبة التغيرات التكنولوجية التي ستنعكس على تمكين قطاع البيع بالتجزئة من مواكبة متطلباته المستقبلية ليصبح أكثر فعالية في تحقيق التطلعات من الرؤية السعودية 2030 “.

وأشار إلى أن الوزارة أنشأت شركة جديدة مملوكة للدولة، هي “شركة المستقبل للعمل”، لدعم التطورات وجعل المملكة رائدة في تصنيع أنماط الأعمال المستقبلية المبتكرة وغير التقليدية والمستدامة.

“نحن نعمل على تمكين وتطوير رأس المال البشري من خلال المهارات والتطورات التكنولوجية المتعلقة بقطاع البيع بالتجزئة لتخفيف مشاركتهم في سوق العمل وإطلاق برامج التدريب المهني لسد الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عن عمل.”

وذكر أن الوزارة دعمت قطاع البيع بالتجزئة من خلال مجموعة من المبادرات. ومن الأمثلة على ذلك “قوى”، التي شملت أتمتة وتبسيط خدمات الوزارة المقدمة للقطاع الخاص من خلال منصة موحدة، مما يسمح لمؤسسات “قوى” بإصدار تأشيرات عمل فورية.

وفي كلمته خلال القمة، أشار الوزير إلى أن أحد المبادئ الرئيسية لرؤية 2030 هو زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل وتأهيلها لشغل المناصب القيادية.

وأضاف أن نسبة النساء في سوق العمل قد ارتفعت إلى 25 في المائة في الربع الثالث من عام 2019، وهو رقم أعلى من الهدف البالغ 24 في المائة المتوقع تحقيقه بحلول عام 2020.

وقال أحمد العنزي، الرئيس التنفيذي لشركة STC Pay في حديثه عن الدور المخل بالتكنولوجيا المالية (fintech) في عالم اليوم، الرقمي: “كنا في الماضي من رواد ومحولات الابتكار، لكننا اليوم أصبحنا مبدعين وموزعين للابتكار “.

من جانبها، أشادت Renuka Jagtiani، رئيسة مجموعة شركات المستهلكين متعددة الجنسيات، مادحة رؤية 2030: “أعتقد أن 2030 كرؤية مدهشة وأن تكون جزءًا منها مثيرًا للغاية.

“كبصمة ، نحن فخورون حقًا بأن لدينا أكثر من 7000 زميل عمل سعودي في أعمالنا ، و 70 في المائة منهم من النساء”.

وقال حاكم الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية، إبراهيم العمر، في كلمته الختامية للقمة: “إن استضافة RLC MENA 2020 تأتي في وقت يشهد تغييراً كبيراً للمملكة العربية السعودية. اقتصادنا المتنامي يفتح إمكانات ملحوظة في العديد من القطاعات ويخلق فرص عمل داخل المملكة “.

وقد تم استضافة النسخة السادسة للقمة، التي توحد قادة الصناعة والمبدعين وصناع القرار الأقوياء لتبادل الأفكار العالمية وأفضل الممارسات، لأول مرة في المملكة العربية السعودية واختتمت أعمالها يوم الثلاثاء.

وكان مؤتمر هذا العام الذي انعقد سابقًا في دبي، يضم أكثر من 50 متحدثًا أبرزوا سبل صياغة مستقبل صناعة البيع بالتجزئة. كما ألقى اليوم الثاني من القمة نظرة متعمقة على سلوك المستهلك واستكشف كيف يمكن لتجار التجزئة تلبية توقعات العملاء.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات