وزير الحج: لا شيء يقف أمام طموحاتنا لخدمة ضيوف الرحمن

انشر المعلومات

30/10/18

نظمت وزارة الحج والعمرة ممثلة في مكتب تحقيق الرؤية بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة أمس، ورشة عمل إبداعية لتطوير وصناعة المبادرات، بما يتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030 التي تطمح إلى تحسين الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار، وذلك تحت رعاية معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، بحضور عددٍ من المسؤولين في الجهات المشاركة بمنظومة خدمات الحج والعمرة وممثلي شركات العمرة.

يأتي ذلك لصياغة مبادرات ملتقى مكة الثقافي الثالث ضمن المشروع الثقافي الفكري “كيف نكون قدوة في تطوير مدننا لخدمة الحج والعمرة”، الذي أطلقه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ويحظى بمتابعه واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة.

وأكد معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن في كلمة توجيهية ألقاها، أن خدمة الحاج والمعتمر مسؤولية وطنية يستشعرها الجميع لخدمة ضيوف الرحمن، وكل قطاعات الدولة حريصة على تجنيد طاقاتها وخدماتها وكوادرها لخدمة ضيوف الرحمن، ولا يوجد شيء يقف أمام طموحاتنا في خدمة ضيوف الرحمن، مشيراً إلى أن الجميع يشاركون في الخدمة وإثراء تجربة الحاج والمعتمر من خلال زيارة الأماكن التاريخية والتعرف على الآثار الإسلامية، وتهيئة البيئة المناسبة.

وأفاد معاليه أنه يجري العمل على تدريب العاملين على ثقافة الابتسامة والتفاني في الخدمة وتفعيل ميثاق العمل لأن ذلك ينعكس على صورة المملكة العربية السعودية والسعوديين، مع ضرورة تقديم معلومات واستخدام التقنية والحاجة إلى مبادرات نوعية تتناسب مع حرص القيادة على الحاج والمعتمر والزائر من بداية رحلته وحتى عودته.

من جانبه أوضح معالي نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط أن عمل صياغة مبادرات ملتقى مكة الثقافي تهدف إلى أن يكون العمل في إطار منظومة متكاملة للرقي بالجانب الثقافي لخدمة ضيوف الرحمن، والسعي لتكوين خبرات وبناء قدرات ذات همم عالية لتحقيق تطلعات القيادة وتوظيف كل القدرات المكانية والبشرية في صالح خدمة الحاج والمعتمر والزائر، مفيداً أن الورشة فرصة كبيرة للقطاعات العاملة مع وزارة الحج والعمرة لإيجاد مبادرات إبداعية تعود بالنفع على خدمات الحج والعمرة، مع تلمس مواطن الاحتياج في جميع الجوانب وخصوصا الجانب الثقافي لتكون رحلة الحاج والمعتمر تجربة ثرية.

من جهته قال المدير التنفيذي لملتقى مكة الثقافي الدكتور حسن بن يحيى المناخره: إن الورشة تعـد فرصة كبيرة لإيجاد مبادرات إبداعية على أرض الواقع يستفيد منها ضيوف الرحمن، مؤكداً أن وسائل النجاح مهيأة أمام جميع المستثمرين في ظل حرص وزارة الحج والعمرة والقطاعات العاملة على توفير الإمكانات المناسبة للجميع.

وتهدف الورشة التي تنظمها‏ الوزارة بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة إلى تحديد نقاط الضعف والعمل على اقتراح مبادرات لعلاجها، وصناعة مبادرات قابلة للتطبيق ذات أثر فاعل، ووضع خطة زمنية لها بما يحقق الأهداف المرجوة، والاستعداد المبكر لمبادرات ذات آثار حقيقية، وتكوين خبرات تراكمية تخصصية وبناء قدرات خاصة بالفعالية، كذلك تنسيق شراكات وفرق عمل حقيقة مع الجهات والإدارات لتحقيق أهداف معينة، وتطوير الأفكار لتوسيع نطاق دائرة المستفيدين من المبادرة، والانطلاق من رغبات واحتياج المستفيد بما ينعكس على حياته بشكل مستدام وإيجابي.

واستعرض الحضور تعريف المبادرة: وهو المشروع اللازم تنفيذه لتحقيق هدف محدد، وقد يحتاج الهدف إلى مبادرة أو أكثر، بعدها تشارك الجميع التعرف على خطوات تصميم المبادرات، التي توزعت على 12 خطوة، بداية بالانطلاق من الاستراتيجية، ثم اختيار الشريحة المستهدفة، ودراسة احتياجات ورغبات الشريحة، بعدها يكون بناء الفكرة، مع ضرورة الاستعانة بالمختصين، يليها اختيار فريق العمل المناسب، وعقد شراكات، حينها يكون حان وقت وضع خطة تنفيذية، مع العناية بتضمينها مسار الإعلام والنشر، والتنفيذ والمتابعة، واستمرار التقييم والتحسين المستمر، وأخيراً عمل التقارير.

وفي الجانب التطبيقي اشتملت الورشة على روزنامة تدريبات بدأت بالتعريف والمنهجية العلمية والعملية لتصميم المبادرات، تبعها جولة عصف ذهني فردي وجماعي لصناعة المبادرات، ثم تحديد المبادرات الإبداعية ذات الأثر الفاعل، عقب ذلك فتح باب المداخلات التي تمحورت حول موضوعات الورشة.

وفي ختام الورشة استعرض الجميع آلية العمل في المبادرات التي تلخصت في رصد مواطن الضعف والقصور، ودراسة مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، والنظر في إمكانية رفع مستوى جميع الخدمات، وتنفيذ المبادرة من مقدمي الخدمة، ورفع تقرير شهري عن سير أعمال المبادرة، إضافة إلى تسليط الضوء إعلاميًا على المبادرة من خلال منصات التواصل الاجتماعي للوزارة وشركاء النجاح من وسائل الإعلام، وأخيرا تقديم المبادرة للمنافسة على جوائز ملتقى مكة الثقافي عبر وزارة الحج والعمرة.

ويسعى ملتقى مكة الثقافي إلى دعم الجهود التنموية في المنطقة لبناء الإنسان فكرياً وثقافياً وتوعوياً، عبر إقامة وتنظيم مجموعة متناغمة من البرامج والأنشطة والفعاليات طيلة العام، وفي مختلف محافظات المنطقة ومراكزها، وذلك بالتعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية والخاصة والأهلية في منطقة مكة المكرَّمة، علماً أن ما يميز ملتقى مكة الثقافي هو تبني شعار سنوي تقتبس منه الفعاليات والأنشطة والبرامج روحها وهويتها، وتم هذا العام اعتماد شعار “كيف نكون قدوة في تطوير مدننا للحج و العمرة”.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الرياض
إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الرياض


انشر المعلومات