ندوة اليمن والإنسان: المشروع الحوثي فشل في اليمن لكن خطره مازال قائماً

انشر المعلومات

08/01/19

كد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد آل جابر، أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن من أشمل البرامج، حيث جمع بين الإعمار والتنمية تحت مظلة واحدة. وقال: إن من أهداف البرنامج إنعاش الحياة الاقتصادية والارتقاء بأجهزة الدولة وإعادة الاستقرار والأمن.

جاء ذلك في ندوة نظمتها وزارة الخارجية في الجنادرية تحت عنوان «اليمن الإنسان والتنمية»، أدارها الخبير العسكري العميد ركن حسن الشهري، واستضاف فيها السفير محمد آل جابر، ومتحدث قوات التحالف العقيد طيار تركي المالكي، ووكيل وزارة الإعلام اليمنية نجيب غلاب.

ووصف في البداية السفير محمد آل جابر، العلاقات التاريخية بين المملكة واليمن، بأنها علاقة مترابطة تجمعها روابط أخوة ودم وعروبة، إضافة لرابط الدين الإسلامي.

واستعرض السفير آل جابر مسار الأزمة في اليمن منذ العام 2011 حتى هذا العام 2014 وما مرت به من المبادرة الخليجية التي نقلت السُلطة سلميًا من الرئيس السابق إلى الرئيس الحالي، وانقلاب الميليشيا الحوثية الإرهابية على الاتفاق وشنها هجوماً للسيطرة على محافظة عمران والعاصمة صنعاء في سـبتمبر 2014، ثم استعرض مسار الأزمة من 2015 إلى 2016 ممثلًا بانقلاب الميليشيا الحوثية على الاتفاق واحتجاز الرئيس الشرعي ورئيس حكومته وأعضائها، وطلب الرئيس هادي تدخل المملكة ودول التحالف لإنقاذ شعبه من الميليشيات، ثم استعرض مسار الأزمة من العام 2015 إلى 2018 التي تمثلت في رفض الميليشيا الانقلابية مبـادرة مبعـوث الأميـن العـام للأمم المتحـدة لليمـن بشـأن الحديـدة، واستمرار إيـران فـي تهريـب السلاح والصواريـخ الباليسـتية لاسـتهداف مكـة المكرمـة والعاصمـة الريـاض ومـدن المملكة، إلى جانب إعاقة الميليشـيا الحوثيـة المدعومة من إيران وصـول المسـاعدات الإغاثية والإنسـانية لليمـن، وإرهـاب وتجويع الشـعب اليمني، وما تلاه من إعلان التحالـف بقيـادة المملكـة العربية السعودية إطلاق خطـة العمليـات الإنسـانية الشـاملة فـي اليمـن.

وقال آل جابر: إن المملكة قدمت نموذجًا عالميًا يحتذى به في الأعمال الإنسانية والإغاثية، حيث وضعت خطة عمل تشمل عدة محاور في الموانئ والاقتصاد والغذاء والدواء وفتح معابر حدودية جديدة وإصلاح الطرق والبنية التحتية وإنشاء طرق برية وبحرية وجسور جوية جديدة.

ومن جانبه، ذكر المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الطيار الركن تركي المالكي أن استقرار اليمن هو امتداد لاسقرار دول الخليج العربي. وتحدث المالكي عن المسار السياسي للأزمة في اليمن، قائلاً: منذ العام 2011 وتوقيع مجلس التعاون الخليجي على المبادرة وانتخاب الرئيس الحالي عبدربه منصور ومن ثم احتلال الحوثيين المدعومين من إيران مدينة عمران ومن ثم صنعاء، وفي بداية العام 2015 قامت الميليشيات الحوثية في وضع الرئيس وحكومته رهن الاعتقال فأطلقت عملية عاصفة الحزم وإعادة الأمل برفض الميليشيات الحوثية مقترحات الأمم المتحدة بشأن الحديدة، إلى الوصول إلى مرحلة اتفاق استوكهولم ،لافتاً إلى أن الاتفاق هو نتاج الضغط العسكري الشامل والمتواصل المتزامن في الجبهات كافة. مؤكداً في الوقت ذاته بأن خطر الحوثي مازال قائماً على الملاحة البحرية الدولية بدعم إيراني.

وأشار وكيل وزارة الإعلام اليمنية نجيب غلاب في كلمته، إلى الدور الإيجابي لعمليات التحالف العربي من أجل إعادة الشرعية في اليمن بقيادة المملكة، ودعم الشعب اليمني، من خلال تعزيز تدفق المعونات الإغاثية والأعمال الإنسانية من قبل مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية،إلى جانب التصدي للأطماع الإيرانية في اليمن، مشيراً إلى فشل مشروع الحوثي في اليمن وأن الشعب اليمني لا يدعمه ولا يؤيد أفكاره أو عقيدته.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الرياض

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الرياض


انشر المعلومات