من هو نظمي النصر.. الرئيس التنفيذي الجديد لنيوم؟

انشر المعلومات

03 يوليو 2018

أعلن المجلس التأسيسي لمشروع “نيوم” تعيين المهندس #نظمي_النصر، رئيساً تنفيذياً، خلفا للدكتور كلاوس كلاينفيلد، الذي تم تعيينه مستشاراً لرئيس مجلس إدارة مشروع “نيوم” الأمير محمد بن سلمان، بدءاً من تاريخ 1 أغسطس 2018.

ويتمتع نظمي النصر بخبرة طويلة تمتد لأكثر من 30 عاماً قضاها في شركات ومؤسسات عالمية رائدة، أهمها #أرامكوالسعودية.

وفي الفترة الأخيرة، تولى نظمي منصب الرئيس المنتدب لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST). وتزامناً مع عملة في الجامعة تم تكليفه مؤقتاً برئاسة مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية “كابسارك”.

وعمل المهندس النصر، بعد ذلك على تطوير الاستراتيجية الأولية لمشروع خليج “نيوم” (NEOM Bay)، التي تشكل إحدى المراحل الأولية من تطوير المشروع ككل.

وبدءاً من تاريخ 1 أغسطس 2018، ستنتقل مسؤوليات النصر من تولي مشروع “نيوم”، إلى تولي منصب الرئيس التنفيذي للمشروع بأكمله، إذ سيكون مسؤولاً عن تطوير الاستراتيجية، وتطوير خطط الأعمال للقطاعات الاقتصادية الأساسية في “نيوم”.

وخلال مسيرته المهنية، تولى نظمي النصر مهام ومسؤوليات رئيسية، بدءاً من تطوير الاستراتيجيات، مروراً بالإشراف على خطط الأعمال، وانتهاءً بقيادة المبادرات و#المشاريع الرئيسية.

وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكيمياوية العام 1978 من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في #الظهران، وانضم في العام نفسه إلى شركة أرامكو السعودية، حيث أمضى السنوات الثلاث الأولى من تعيينه في الخدمات الهندسية.

وفي العام 1981 انضم النصر إلى فريق العمل المكلف بتنفيذ شبكة #الغازالرئيسة في المملكة، وهو برنامج يهدف إلى توفير الإمدادات للصناعات البتروكيماويّة في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين.

وفي العام 1986 رُقي إلى منصب #مدير_مشاريع، فتولى مسؤوليّة البرامج الرئيسة لحقل الغوار للزيت كافة، فيما بدأ إدارة برنامج زيادة الإنتاج للنفط الخام في الحقل نفسه العام 1991، وأسهم ذلك في ضمان قدرة المملكة على سد العجز في الإنتاج الذي حدث بسبب توقف إنتاج النفط من العراق والكويت إبان حرب تحرير الكويت، واكتمل المشروع وبدأ الإنتاج منه في العام 1993.

ثم عُيّن في العام 1995 مديراً لبرنامج تطوير حقل الشيبة وهو مشروع عملاق بدأ الإنتاج منه في منتصف العام 1998.

وانتقل بعد ذلك إلى العمل في #إدارة_التخطيط العام لـ”أرامكو” وعمل مديراً لقسم التخطيط طويل المدى، إذ تولّى مسؤولية إعداد استراتيجيات الشركة وخطط أعمالها.

وفي عام 2003 عيّن العضو المنتدب لشركة Saudi Petroleum Overseas Ltd” (SPOL)”، وتعمل هذه الشركة التي تعد أحد فروع “أرامكو” على تأمين المبيعات الدولية، وخدمات #التسويق_والشحن_للنفط الخام، وغاز النفط المسيّل، والمنتجات النفطيّة والكبريتيّة المخصصة للمستهلكين في أوروبا وأفريقيا وأميركا الجنوبية.

وفي العام 2004 تولّى منصب المدير التنفيذي لخدمات أحياء السكن، بعدها في 2005 عيّن نائب لرئيس الخدمات الهندسية.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في  العربية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العربية


انشر المعلومات