مملكة الإنسانية تعاضد العالم .. شرقاً وغرباً

انشر المعلومات

31/03/20

«مدوا يد العون إلى البلدان النامية والأقل نمواً لبناء قدراتها وتحسين استعداد بنيتها التحتية للتغلب على هذه الأزمة وعواقبها». بهذه الكلمات خاطب ملك الإنسانية سلمان بن عبدالعزيز زعماء العالم خلال رئاسته أعمال قمة العشرين في الرياض، في لفتة تؤكد دور المملكة النشط في مواجهة فايروس كورونا، وحرصها على أن تستعيد الشعوب المحتاجة قبل الغنية عافيتها رغم قسوة المرحلة ومرارتها. وجاء تحرك المملكة الإنساني لمواجهة «الجائحة» بعد أن حصّن الملك سلمان وولي العهد الوضع الداخلي بقرارات وإجراءات وتدابير وقائية، ودعم لا محدود لوزارة الصحة السعودية والأجهزة المعنية، ليضاف إلى مواقفها الداعمة للدول الشقيقة والصديقة والحليفة في مواجهة الكوارث، بعد أن مدت يد العون والمساعدة باعتبارها دولة فاعلة ومؤثرة، وكونها القلب النابض للأمتين العربية والإسلامية، ولما لها من ثقل سياسي وتأثير اقتصادي.

وما إن اجتاح هذا الوباء العالم، أعلن الملك سلمان بن عبدالعزيز وقوف المملكة إلى جانب الدول والشعوب من خلال إرسال وفود طبية ومساعدات إنسانية عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، منطلقة في ذلك من واجبها الذي دأبت على القيام به دون منة، لمداواة جراح الشعوب ومساندة الدول. وما يبرهن دور المملكة الفاعل في مواجهة «الجائحة» وحرصها على لعب دور إنساني مستثمرة مكانتها العالمية في كل المجالات بما فيها الطبية، تأكيد الملك سلمان وولي العهد لقادة الدول المتضررة وفي مقدمتها الصين وإيطاليا الوقوف إلى جانبهما لمواجهة الوباء، من خلال إرسال المساعدات الطبية الإنسانية، حتى تزول هذه «الجائحة»، الأمر الذي كان محل تقدير من الدول والمنظمات الصحية، والهيئات الإنسانية، التي تثمن للمملكة التضامن الفعلي مع الدول التي فتك الفايروس بشعوبها، وحرصها على تبادل الخبرات لمواجهة كورونا والقضاء عليه والاستفادة من التجارب المتميزة في مكافحة انتشار هذا الوباء. وأمام نجاح تجربة المملكة في التعامل مع «الجائحة» ثمن القادة والزعماء والساسة مبادرة المملكة بمد يد العون للدول التي تضررت من هذا الوباء من خلال إرسال المساعدات الطبية، ورغبتهم في التنسيق مع الجهات المعنية بالمملكة، للتعاون في مكافحة هذا الوباء بكل السبل الممكنة.

وتوجهت الأنظار صوب المملكة لتتابع الخطوات التي اتخذتها، ومكنتها من محاصرة «كورونا» والحد من انتشاره بقرارات مدروسة، وتنفيذ متقن من الجهات ذات العلاقة، والتزام غير مسبوق نمن المواطنين، الذين ضربوا مثلًا في التفاعل والتجاوب مع جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في صحيفة عكاظ

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط صحيفة عكاظ


انشر المعلومات