مشروع “مهاراتي خلقت مستقبلي” يعزز تمكين المرأة في المملكة

انشر المعلومات

08/11/19

السفير البريطاني سيمون كوليس و رئيس الجامعة بدران العمر و أماندا إنغرام، نائب مدير المجلس الثقافي البريطاني يسلم الشهادة إلى أحد المشاركين. (زودت)

صورة جماعية: السفير البريطاني سيمون كوليس (يجلس يمينًا)، و رئيس جامعة الملك سعود بدران العمر (في الوسط) مع الطلاب و المدربين. (زودت)

الرياض: شاركت أكثر من 120 طالبة من جامعة الملك سعود بالرياض في النسخة الأولى من مشروع “مهاراتي خلقت مستقبلي” الذي انتهى يوم الخميس.

كان المشروع عبارة عن تعاون بين السفارة البريطانية و المجلس الثقافي البريطاني و الجامعة، و الذي يهدف إلى المساعدة في تدريب الطلاب على سوق العمل من خلال سلسلة من ورش العمل التي استمرت أربعة أيام حول التواصل و التحدث أمام الجمهور و التفاوض يديرها مدربون من المملكة المتحدة.

و قد قال السفير البريطاني لدى المملكة العربية السعودية سايمون كوليس إن المشروع يدعم أهداف رؤية 2030 السعودية لتحقيق الإمكانات الكاملة للجيل الشاب في المملكة. حيث تعد المملكة المتحدة أحد الشركاء الإستراتيجيين للمملكة العربية السعودية في تقديم رؤية 2030.

و قال “إن تمكين النساء و الفتيات يمثل أولوية في المملكة المتحدة، و خلال السنوات القليلة الماضية، عمل فريق مشروع السفارة مع العديد من المنظمات المحلية لتقديم مشاريع لدعم أهدافنا المشتركة المتعلقة بالمساواة بين الجنسين.”

و أضاف “لا يمكن أن تتحقق رؤية الدولة إلا من خلال شعبها. و يدعم مشروع” مهاراتي خلقت مستقبلي” هدف رؤية 2030 المتمثل في الاستثمار في التدريب لتحقيق الإمكانات الكاملة للجيل القادم من المهنيين حتى يكونوا أكثر استعدادًا للمساهمة في مستقبل بلدهم و اقتصادها”.

كما قال رئيس جامعة الملك سعود بدران العمر إن الورش تم تنظيمها “تمشيا مع رؤية 2030 و إرشادات القيادة: الملك سلمان و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان و وزارة التربية و التعليم لتمكين المرأة في بلدنا.”

و أضاف “تهدف ورش العمل هذه إلى مساعدة الطلاب على تطوير المهارات المطلوبة لمكان العمل الحالي. نأمل أن تكون ورشة العمل هذه مفيدة للطالبات في جامعة الملك سعود و سوف تساعدهن في مستقبلهن المهني.”

و قال العمر “ستواصل جامعة الملك سعود العمل من أجل تطوير المواهب النسائية لأنها مستقبل مملكتنا”.

و قد قالت أماندا إنغرام من جهتها، نائبة مدير المجلس الثقافي البريطاني في المملكة العربية السعودية، “إن الاستثمار في التعليم و التدريب أمر حيوي لدعم التحول الذي تمر به المملكة حالياً، و خاصة في تجهيز الخريجين الشباب لوظائف المستقبل. يركز هذا المشروع الرائد بدرجة كبيرة على زيادة ثقة المرأة، و تغيير المواقف، و تمكين و إلهام النساء لتطبيق المهارات و المعارف المكتسبة حديثًا للنجاح في مكان العمل و خارجه.”

و واصلت قائلة: “إن المجتمع الشامل يعني زيادة الفرص أمام النساء و الشباب للعب دور نشط و إيجابي في مجتمعاتهم، و يمثل هذا المشروع رؤيتنا و التزامنا بتمكين المرأة. من خلال المشروع، نأمل أن يسلب جميع الطلاب أنك لا تكتسب هذه المهارات مدى الحياة و تتعلمها فحسب، بل تستمر في شحذها و استخدامها و البناء عليها في جوانب مختلفة من حياتك.”

و في حديثها إلى عرب نيوز، قالت علا شيخ، التي تسعى للحصول على درجة الماجستير في الكيمياء الحيوية من جامعة الملك سعود و قد شاركت في التدريب، “أنا ممتنة جدًا للسفارة البريطانية و المجلس على اختيار استضافة ورشة العمل هذه في جامعة الملك سعود. أشكر رئيس جامعة الملك سعود و كل من ساهم في هذا المشروع. قبل حضور ورشة العمل هذه، كان هناك تردد فينا، و كان لدينا نقاط ضعف مهنية و تحتاج إلى التغلب عليها”.

و قالت “خلال ورشة العمل المكثفة هذه تعلمنا كيفية التغلب عليها من أجل نمونا المهني و تنمية الشخصية من خلال تطوير المهارات اللينة”. “لقد ساعدنا المدربون في ورشة العمل حقًا على فهم احتياجات السوق بالضبط، و قد أدركنا أن هناك فرصة لمزيد من التطوير للوصول إلى رؤية 2030.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات