مشروع بقيمة 10.5 مليون دولار من أجل مكافحة الملاريا في اليمن

انشر المعلومات

28/05/20

الرياض: ستقوم المملكة العربية السعودية بتنفيذ مشروع بقيمة 10.5 مليون دولار من أجل مكافحة مرض الملاريا الذي يهدد حياة في اليمنيين.

حيث سيساهم المشروع الذي يمتد على مدى 18 شهرًا، والذي ينفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية، في حماية 7 ملايين يمني من العدوى الطفيلية التي ينشرها البعوض.

ولسنوات في اليمن، تسببت الملاريا في المعاناة والوفاة خاصة بين الأطفال والنساء الحوامل في المناطق الساحلية. وفي هذا الإطار، يهدف مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى الحد بشكل كبير من انتشار هذا المرض من خلال إطلاق أكثر من 50 مبادرة في المقاطعات المتضررة في جميع أنحاء البلاد.

هذا ويتضمن البرنامج التنفيذي توفير الأدوية للمرضى الذين يعانون من أعراض الملاريا المعتدلة والشديدة وتعزيز مخزون الأدوية لمنظمة الصحة العالمية والحكومة اليمنية للتعامل مع تفشي المرض.

يعمل المركز السعودي أيضًا على تزويد المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية بالمعدات المختبرية والمواد الاستهلاكية اللازمة لتشخيص الملاريا، بينما يقوم بتوزيع الناموسيات المشبعة بالمبيدات الحشرية على 1،300،000 لاجئ، بالإضافة إلى 1،500 مضخة تلقائية لرش المناطق المتضررة والمنازل والمدارس والأسواق مع مبيدات الآفات لمكافحة البعوض.

بالإضافة إلى ذلك، قدم المركز معدات متخصصة لتحديد الطفرة الجينية للطفيليات واليرقات والبعوض وتحديد المناطق التي يتكاثر فيها البعوض واليرقات المقاومة للمبيدات الحشرية. هذا ويعد الوعي الصحي جزءًا أساسيًا من المشروع أيضًا، حيث يقوم أكثر من 3500 من الكوادر الصحية بالتدريب على المهارات من خلال أحد أكبر برامج اليمن من نوعه.

كما تم تكليف متخصصين في منظمة الصحة العالمية للإشراف على المشروع ودعم البرنامج الوطني اليمني لمكافحة الملاريا عن طريق إرسال كوادر يمنية إلى الخارج لمدة ستة أشهر للحصول على دبلومات متخصصة، مما سيساهم في استدامة المخطط ورفع كفاءة العاملين فيه.

كما يعمل المشروع التنفيذي على إنشاء مركزين لعلاج حالات الملاريا الحادة إلى جانب سبعة مستشفيات مركزية وتزويدهم بأدوات التشخيص والعلاج والأدوية والمستلزمات الطبية لحالات الملاريا.

وكذلك يدعم المشروع البرنامج الوطني اليمني لمكافحة الملاريا التابع لوزارة الصحة من خلال إرسال 10 من أطبائه في تدريب متخصص مكثف في البلدان المجاورة.

ويجري تنفيذ العديد من المبادرات والإجراءات الوقائية التي تهدف إلى مكافحة وباء حمى الضنك في اليمن كجزء من مشروع المساعدة، مثل توزيع الأدوية والإمدادات الطبية.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات