مشروعات سعودية لتأهيل محطات المياه في قرى إدلب

انشر المعلومات

01/12/18

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتنفيذ عدة مشروعات إنسانية وإغاثية في قرى محافظة إدلب السورية.

ونفذ المركز مشروع إعادة تأهيل محطات مياه ونظام إدارة النفايات الصلبة في قرى محافظة إدلب مع دعم التكلفة التشغيلية، بقيمة مليون و225 ألف دولار أمريكي، استفاد منها 131.100 ألف مستفيد، في قرية «جداريا» بمنطقة «أريحا» وقرية «راشا الشمالية» بمنطقة «المعرة» بمحافظة إدلب، بهدف الإسهام في تحقيق الاكتفاء الذاتي وضمان استمرارية تشغيل مصادر المياه، والمساهمة في إعادة تفعيل نظام إدارة النفايات الصلبة في المناطق المستهدفة.

وتم من خلال المشروع، إعادة تأهيل محطتي مياه «جداريا» و»راشا» في محافظة إدلب، ودعم الكلفة التشغيلية للمحطتين من خلال دعم الوقود والكلور لمدة 7 أشهر، بالإضافة إلى تدريب الأفراد على التشغيل والصيانة لمجموعات التوليد وقراءة لوحات التحكم الكهربائية، وتم أيضًا عقد جلسات نقاش مفتوحة مع ممثلين عن المجتمع المحلي في القرى المستهدفة بهدف ضمان استمرارية عمل المحطات بعد انتهاء مدة المشروع، كما تم تنفيذ إعادة تأهيل كاملة لنظامي إدارة النفايات الصلبة في كل من قرى «جداريا» و»راشا» خلال 90 يومًا، وتنفيذ دعم الكلفة التشغيلية لنظام إدارة النفايات الصلبة لمدة 210 أيام. ونفذ المركز مشروعًا لتحسين الوضع المالي المستدام في ريف محافظة إدلب، بقيمة مليون و225 ألف دولار أميركي، استفاد منه 124 ألف مستفيد، في قرى «باريشا» و»ربعيتا» و»رضوة» بمنطقة «حارم» في إدلب، وقرية «معرة النعمان» بمنطقة معرة النعمان، في محافظة إدلب.

وتعاني المناطق المستهدفة في المشروع من الحاجة الماسة للمياه الآمنة وتحقيق النظافة المطلوبة في المجتمعات وذلك بعد أيام كثيرة من تعطل البنية التحتية للمياه والصرف الصحي في هذه المناطق وتوقف الخدمات العامة مثل إزالة ونقل النفايات، مما أدى إلى انتشار الأمراض المرتبطة بالمياه والنظافة في هذه المناطق، حيث وصل عدد المحتاجين للمساعدة في قطاع المياه والإصحاح البيئي إلى 144 مليون نسمة منهم 7 ملايين امرأة و6 ملايين طفل.

وفي شأن أخر، قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنساني, بتوزيع 1,933 حقيبة مدرسية و1,540 كسوة شتوية على الطلاب والطالبات السوريين في عدد من المدارس اللبنانية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان. شمل التوزيع مدرسة بشامون الرسمية المتوسطة المختلطة، ومدرسة قرعون المتوسطة الرسمية، ومدرسة جب جنين المتوسطة الرسمية المختلطة، وثانوية غزة الرسمية في محافظتي جبل لبنان والبقاع، وذلك ضمن ستة محطات متتالية.

وتأتي هذه المساعدات لدعم العملية التعليمية لأبناء الأشقاء اللاجئين السوريين في جميع دول اللجوء.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الرياض

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الرياض


انشر المعلومات