«مسك الخيرية» تُطلق أكبر مسابقة لتطوير ريادة الأعمال في العالم

انشر المعلومات

16/11/18

أعلنت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز «مسك الخيرية»، عن مسابقة «كأس العالم لريادة الأعمال» التي تعدّ أحدث مبادرات المؤسسة، بهدف تطوير وإطلاق أكبر مجموعة من الجيل القادم لرواد الأعمال في العالم، خلال فعاليات منتدى «مسك» العالمي 2018 الذي اختتم أعماله أمس في الرياض.

تُنظّم هذه المسابقة بالتعاون مع شبكة ريادة الأعمال العالمية (GEN) وتستهدف دعم أكثر من مائة ألف مؤسسة وشركة ناشئة كل عام، وتعدّ المبادرة الأولى من نوعها في العالم بهذا النّطاق والحجم، حيث طوّرت مؤسسة مسك الخيرية منهجا مختصا صُمم من أجل تحفيز الاهتمام بريادة الأعمال لدى الشّباب وتقييم إمكانياتهم وتسريع عجلة نمو شركاتهم الناشئة.

وتشجع المسابقة رواد الأعمال الشّباب من 100 دولة حول العالم عبر خلق الفرصة لهم للتّنافس المحلي والدُّولي، كما تحفّز المشاركين والشّركات الناشئة لتقييم نموذج العمل وضمان تحقيق النّمو بشكل سريع، وامتلاك القدرة على اللجوء عند الحاجة لفكرة جديدة وبدء العمل عليها مباشرة، وفقاً لمبدأ «أخفق مبكراً وحاول مجددا».

وسيبدأ المتسابقون العام المقبل الحصول على برامج لتسريع فرص التعليم والتدريب كما سيخوضون مسابقات محلية تقام بشكل متزامن في جميع الدّول، من أجل اختيار 100 فائز يُعلن عنهم في منتدى مسك العالمي 2019. الذي سيقدّم لهم كذلك مجموعة من الدّورات التدريبيّة المتقدمة وورش العمل واللقاءات المباشرة مع الخبراء والمتخصّصين للتّوجيه بهدف إنجاح مشروعاتهم المستقبلية.

يذكر أنّ المسابقة ستُقيّم إمكانات رواد الأعمال الشّباب الطموحين وتسريع نمو شركاتهم الناشئة، كما سيساعد الدّعم المقدم خلال العام المقبل المتسابقين على تقييم نماذج أعمالهم، والنمو بسرعة، واكتشاف المزيد من الأفكار الجيدة. وأكدت جلسات منتدى «مسك» العالمي، على أهمية تأقلم رواد الأعمال مع متطلّبات المرحلة المقبلة بما تتضمنه من تحولات نحو التقنيات الذّكيّة وبما تمثّله من تحديات وفرص للشّباب على مختلف الأصعدة، لاستكشاف مهارات المستقبل.

وتحدّث أحمد بالهول وزير دولة الإمارات العربية المتحدة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدّمة عن دور التكنولوجيا ومفهوم تفريد التعليم، مؤكدا أنّ مهارات المستقبل هي إمكانية التكيف والتعاطف والتواصل بشكل فعّال، موضحاً أنّ التكنولوجيا في المستقبل سوف تخدم التعليم من خلال المهارات الشّخصية للفرد.

وأكد بالهول أنّ مهارات المستقبل هي إمكانية التكيف والتعاطف والتواصل بشكل فعال، موضحاً أنّ التكنولوجيا في المستقبل سوف تخدم التعليم من خلال المهارات الشّخصية للفرد. ولخص المشاركون في جلسة «القيادة الأخلاقية» في خمس نقاط، هي احترام الآخرين، وخدمة الآخرين، والعدالة، ورابعاً الصدق، وأخيرا بناء المجتمع.

إلى ذلك، وقّعت «مسك الابتكار» اتفاقية شراكة مع (ستارت آب 500)، المتخصّصة في تنمية المشروعات الناشئة، وجاءت هذه الشّراكة لتربط مشروعات ناشئة في المنطقة مع (ستارت آب 500)، التجربة المميزة في اكتشاف رواد الأعمال الموهوبين ودعم المشروعات الناشئة وتقديمها إلى المستثمرين الإقليميين والعالميين، حيث أسهمت خلال ثمانية أعوام في تأسيس 2000 شركة جديدة في 60 دولة حول العالم.

وأكّدت ديمة اليحيى المدير التنفيذي لـ«مسك الابتكار»، أنّه انطلاقة أول برامج هذه الشراكة في الرياض سيكون في 27 يناير (كانون الثاني) 2019. حيث سيجري الالتقاء بعدد من أصحاب المشروعات المرشحين وتقديم دعم استثماري بقيمة 50 ألف دولار بجانب خدمات عينيّة ورقميّة تصل قيمتها إلى 120 ألف دولار لكل استثمار وبمجموع دعم مالي يتجاوز مليون دولار.

وسيقدّم البرنامج للمتقدمين تأهيلاً متقدماً في عدة مجالات منها الاتصالات والمبيعات، ومقابلة العملاء، وتحليل البيانات، والتوظيف، والتمويل والمنتجات، وبناء الأنظمة، وقد بدأ التسجيل وسيستمر حتى 15 ديسمبر (كانون الأول)

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الشرق الأوسط

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الشرق الأوسط


انشر المعلومات