مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للاجئين تصل   إلى 17 مليار دولار

انشر المعلومات

18/12/19

جنيف: ذكر الدكتور عبد الله الربيعة المشرف العام على مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أن المملكة تبرعت بأكثر من 17 مليار دولار للاجئين والنازحين خلال العقدين الأخيرين.

وأضاف أن 925 مليون دولار من مجموع المساعدات تم تخصيصها للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية، بما في ذلك 287.9 مليون دولار تم التبرع بها لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقد جاء هذا الإعلان خلال مشاركة الربيع في المنتدى العالمي الأول للاجئين الذي عقد في جنيف بسويسرا، بحضور كل من إجناسيو كاسيس عضو المجلس الاتحادي، وفيليبو غراندي رئيس الدول والحكومات في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

واستهل الربيع كلمته بتوجيه الشكر لمنظمي المنتدى، الذي يهدف إلى تخفيف الضغط على البلدان المستقبلة للاجئين وتشجيع اللاجئين على الاعتماد على أنفسهم والسماح لهم بالعودة بأمان إلى أوطانهم. وأكد أن المملكة تثمن جهود المجتمعات المضيفة وحرصها على إيجاد حلول فعالة.

وقال: “المملكة واعية بدورها الإنساني وقد خصصت الكثير من البرامج لدعم اللاجئين والنازحين. كما تكفلت بتنفيذ المشاريع الأساسية في مجالات الأمن الغذائي والصحة والمأوى والمياه والصرف الصحي البيئي والتغذية والتعليم وذلك بالاشتراك مع الإمارات العربية المتحدة والكويت، كما قامت المملكة أيضًا برعاية مؤتمر الروهينغيا لإعلان التبرعات الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر، حيث التزمت الدول بتقديم أكثر من 283 مليون دولار”.

وأضاف أن المملكة العربية السعودية استضافت أيضًا 1.094 مليون من اللاجئين السوريين واليمنيين والروهينجا، حيث وفرت لهم فرص عمل ووفرت لهم خدمات الصحة والتعليم وغيرها من الخدمات مجانًا.

وأشار إلى أن المملكة ساهمت أيضًا في توفير الدعم التنموي للبنية التحتية في البلدان المضيفة، وذلك من أجل تخفيف عبء استضافة اللاجئين.

وذكر المشرف العام أن خطة مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للاجئين لعام 2020 شملت تنفيذ العديد من البرامج ومشاريع الإغاثة التي تهدف إلى دعم المحتاجين في جميع أنحاء العالم بالشراكة مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

هذا وسيناقش المنتدى الذي يتواصل على مدى ثلاثة أيام العديد من المواضيع مثل دور المجتمع المدني في مساعدة اللاجئين وتوظيفهم والتعامل مع النزوح القسري والتخفيف من حدة الفقر ومعاناة اللاجئين.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات