مركز مكافحة التطرف التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي يصل إلى 54 مليون شخص من خلال مواقع التواصل الاجتماعي

انشر المعلومات

02/12/19

جدة: قام مركز صوت الحكمة التابع لمنظمة التعاون الإسلامي بالوصول إلى 54 مليون شخص حول العالم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قام بنشر رسائل بثلاث لغات مختلفة وهي العربية والإنجليزية والفرنسية.

ويعتبر المركز الجناح الفكري لمنظمة المؤتمر الإسلامي في حربه ضد الخطاب المتطرف. وقد تم تأسيسه عام 2016 في مقر منظمة المؤتمر الإسلامي حتى يقوم بالعمل باستخدام المنصات الإعلامية بهدف إزالة التطرف، والكشف عن تصوراته الدينية والفكرية، والدعوة إلى التسامح والتعايش وتجسيد الروح الحقيقية للإسلام.

ومنذ تأسيسه، ركز المركز جهوده على الفضاء الإلكتروني، حيث أصبح الإنترنت أرضًا خصبة للأفكار العنيفة وبيئة تساعد المتطرفين على نشر أفكارهم المسمومة.

وأطلق المركز 11 صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي، بثلاث لغات، ينشر محتوى أعده متخصصون للتعامل مع دعوات التطرف والعنف باسم الدين وكذلك لتحدي الإسلاموفوبيا ومن يحاولون تشويه الإسلام.

وأضاف المركز أنه عمل على محاربة الأيديولوجيات المتطرفة أيضًا على أرض الواقع وذلك من خلال مؤتمرات عقدت في المملكة العربية السعودية والصومال والإمارات العربية المتحدة. وقد ركزت الندوات على دراسة ومكافحة الإرهاب والنهوض بالأمن الفكري ونشر قيم التسامح والتقبل.

أما الآن فقد أطلق مبادرة جديدة تتمثل في مسابقة “سماحة الدين” لمقاطع الفيديو القصيرة، تهدف لتشجيع الشباب والشابات على التعبير عن أنفسهم أمام الكاميرا.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات