مدفع القاهرة الرمضاني: تقليد انتشر عبر العالم العربي

انشر المعلومات

08/05/20


القاهرة: قبل صلاة المغرب كل يوم خلال شهر رمضان، يسمع معظم سكان القاهرة صوت مدفع ينفجر، كإعلان عن موعد الإفطار. وهم يسمونه مدفع رمضان وهو تقليد يتبع الآن في العديد من البلدان الإسلامية الأخرى.

في بداية الإسلام، كان الصحابي بلال بن رباح يؤذن عند موعد الإفطار والسحور. ووفقا لكتاب “شهر رمضان في الإسلام وفي العصر الجاهلي” لأحمد المنزلاوي، بدأت فكرة مدفع رمضان في مصر. ومع ذلك، هناك قصص متضاربة حول أصولها.

تذكر إحدى الروايات أن مدفع رمضان بدأ خلال عهد برجي المملوكي في القرن الخامس عشر، في عهد السلطان خو شقدوم. حيث أراد السلطان اختبار أحد مدافعه عند غروب الشمس في اليوم الأول من شهر رمضان، فظن الناس خطأً أنه خطط عمدا لذلك للإعلان عن الإفطار. فتوجهوا إلى قصره في القلعة وشكروه. لذا، قرر إطلاق المدفع طوال الشهر الكريم.

وتزعم رواية أخرى أن التقليد بدأ في عهد محمد علي باشا، مؤسس مصر الحديثة عام 1805، عندما أراد اختبار مدفع كان قد تسلمه من ألمانيا في اليوم الأول من رمضان. وقد كان رد الناس إيجابياً للغاية، فاستمر في إطلاق المدفع طوال الشهر.

هناك قصة أخرى تشير إلى أن التقليد بدأ في عهد الخديوي إسماعيل، عندما تم إطلاق مدفع عن طريق الخطأ عند غروب الشمس في اليوم الأول من شهر رمضان أثناء تنفيذ أعمال الصيانة عليه. وبحسب ما ورد أمرت ابنة الخديوي الأميرة فاطمة إسماعيل باستمرار إطلاق المدفع عند غروب الشمس كل يوم. ونتيجة لذلك، كانت تسمى الحاجة فاطمة كانون.

في عهد الخديوي إسماعيل، تم نقل المدفع إلى جبل المقطم حتى يصل صوته إلى أبعد من ذلك. كان الناس يصطفون في الشوارع لمشاهدة المدفع وهو يُرفع في الجبل في عربة ذات عجلات ضخمة ثم يعود إلى القلعة في أول أيام العيد.

في منتصف القرن التاسع عشر، في عهد عباس حلمي الأول، كان يتم إطلاق المدفع مرتين عند الإفطار في القاهرة – الأولى من القلعة والثانية من قصر عباس باشا في ضاحية العباسية.

وذكر المؤرخ عبد المجيد عبد العزيز أن مدفع رمضان تم إيقاف العمل به عام 1987 عندما حذرت وزارة الآثار من أن الانفجارات تضر بجدران القلعة والآثار الأخرى في المنطقة. إلا أن وزير الداخلية أحمد رشدي أمر بإعادة إطلاق طلقات المدفع اليومية من فوق سطح القلعة طوال شهر رمضان وخلال أعياد العيد.

وأضاف عبد العزيز أنه حتى العام الماضي كان هناك ستة مدافع في القاهرة: اثنان في القلعة واثنان في العباسية وواحد في مصر الجديدة والآخر في حلوان. يتم اطلاقهم جميعًا في وقت واحد حتى يصل الصوت لمعظم سكان القاهرة. وفي العام الماضي، تمت إضافة مدفع آخر بالقرب من جامعة القاهرة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات