مجلد جديد يعرض المناظر الطبيعية والمواقع الأثرية والرسوم التوضيحية للعلا بالمملكة العربية السعودية

انشر المعلومات

08/09/20

جدة: أعلنت هيئة العلا، بالتعاون مع دار أسولين للنشر، عن إصدارها في سبتمبر 2020 لمجلد أنيق للصور الفوتوغرافية والرسوم التوضيحية يحمل عنوان “العلا”.

 

وسيشعر متصفح المجلد وكأنه قد انتقل فعليًا إلى مدينة “العلا” عند مشاهدة الصور المميزة التي التقطها المصور الشهير روبرت بوليدوري والرسوم التوضيحية التفسيرية للفنان الشامل إغناسي مونريال، مما يمنحه لمحة عن تاريخها الثري وثقافتها المحلية.

 

والمجلد، الذي يعد احتفاء بالمعالم البشرية والعجائب الطبيعية، متوفر بحجم صغير وحجم كبير بصفة حصرية من أسولين. حيث يأتي المجلد ذي الحجم الصغير بغلاف أزرق وبيج، ويأتي المجلد ذي الحجم الكبير بغلاف أسود وأزرق.

 

تقع مدينة “العلا” في أعماق الصحراء الشاسعة في شمال غرب المملكة العربية السعودية، وهي تُعرف بأنها واحة ثقافية ومتحف حيث تملك أكثر من 200 ألف عام من التاريخ البشري بدءا من العصر الحجري القديم وصولا إلى الأنباط والدادانيين والرومان. كما كان الحجاج المسلمون يمرون بها وهم في طريقهم إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة بالإضافة إلى القوافل التجارية التي تسير في طريق البخور. أما اليوم فيأتيها المسافرون من جميع أنحاء العالم ويختلطون ويتبادلون الأفكار الثقافية مع السكان المحليين.

 

وإلى جانب ذلك، تعد العلا موطنًا للعديد من الآثار والعجائب الأثرية والمواقع المعاصرة التي يمكن رؤيتها، بما في ذلك أول موقع تراث عالمي لليونسكو في المملكة العربية السعودية، الحجر، والذي يعود تاريخه إلى المملكة النبطية. وتشمل المعالم الحديثة قاعة مرايا، وهي عبارة عن حفل موسيقي متعدد الأغراض حائزة على جوائز. كما تحتوي على مكان ترفيهي، وهو أيضًا أكبر مكان به مرايا في موسوعة جينيس للأرقام القياسية في العالم.

 

ويتعمق هذا المجلد المميز في سحر هذه الوجهة العريقة أين عاش المبدعون والفنانون ورحلوا بين مناظرها الطبيعية الخلابة، تاركين آثارًا لغتهم وثقافتهم وأسلوب حياتهم. حيث تُظهر الصور والرسوم التوضيحية التي تم التقاطها في الكتاب المقابر الأثرية المنحوتة في نتوءات الحجر وجبل الفيل والعديد من النقوش الصخرية (أو الفن الصخري) التي تعرض الحيوانات التي سكنت العلا منذ آلاف السنين.

 

أما بخصوص المصور بوليدوري، فقد بدأ حياته المهنية في منتصف الثمانينيات عندما صور ترميم قصر فرساي، ومنذ ذلك الحين وهو يقوم بتوثيق مواقع في جميع أنحاء العالم. وقد فاز مرتين بجائزة ألفريد آيزنشتات لمجلة التصوير ونشر أكثر من اثني عشر مجلدا للصور. كما أقام معارض فردية كبرى في صالات عرض مهمة، وظهرت أعماله في مجموعات العديد من المتاحف البارزة حول العالم.

 

وقد صرح بوليدوري قائلا: “العلا مذهلة ولا مثيل لها. أحاول أن ألتقط ما أسميه صورة رمزية تظهر المشهد بأكمله من خلال تفاصيله والعكس صحيح. وقد حاولت خلق صورة خالدة “.

 

أما الفنان الثاني مونريال فهو فنان متعدد التخصصات ولد في برشلونة ومقيم حاليًا في روما. وهو يعمل في وسائل الإعلام المختلفة بما في ذلك الرسم والتصميم والتوجيه الإبداعي والسينما. وإلى جانب ذلك، فقد أنشأ حملة غوتشي لربيع وصيف 2018. وقد كانت الأولى من نوعها التي يتم رسمها رقميًا بالكامل والتي تم ترشيحها لجائزة بيزلي للتصميمات لذلك العام. وقد بدأ مونريال منذ ذلك الحين العمل مع علامات تجارية مثل بولجاري وفور سيزونز وإير بي إن بي وغيرها.

 

هذا ويشارك بوليدوري ومونريال المزيد من تجاربهما في العلا في مقطع فيديو يعطي فكرة عن المجلد من خلال صور ورسوم توضيحية مختارة.

ولمزيد من المعلومات وللشراء، قم بزيارة Assouline.com.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات