كيف تهتم المملكة العربية السعودية بالفتيات الضالات

انشر المعلومات

11/12/19

تدير المملكة العربية السعودية نظامًا حديثًا و فعالًا من دور الرعاية و الرفاه للفتيات و الشابات المتعثرات اللائي يتعرضن لأوامر اعتقال أو احتجاز. كانت هناك شكاوى صوتية مؤخرًا من قلة من هؤلاء الشابات، تتعلق بوضعهن الاجتماعي أو سوء المعاملة المزعوم. إذن ما هي حقوقهم؟

هذه المنازل تابعة لمؤسسة الرعاية الاجتماعية للبنات، التي أنشأتها وزارة العمل و التنمية الاجتماعية؛ كما تشرف الوزارة أيضًا على الآليات التي تعمل بها المنازل. لا تزيد أعمار النساء اللائي يعتنين بهن عن 30 عامًا، و هناك قسم منفصل للفتيات دون سن 15 عامًا.

و نظرًا لاستحقاق الفتيات الخاص للخصوصية، يشترط القانون إجراء أي تحقيق في سلوكهن في نفس المؤسسة، و أن يتضمن تقييمات نفسية و اجتماعية متخصصة.

السرية هي أيضا حاسمة. بموجب القانون، فإن أي معلومات تحصل عليها دور الرعاية أثناء إجراء التحقيق هي سرية للغاية، و لا يجوز لأي سلطة الوصول إليها دون إذن محدد من وزير الداخلية.

فيما يتعلق بمسألة الأمن، هناك تعاون وثيق بين وزارة العمل و التنمية الاجتماعية و وزارة الداخلية. حيث تعمل الوزارتان معًا لوضع اللوائح التي تنظم سلوك الحراس المعينين لحماية المنازل و شاغليها، و المرافقين الذين يرافقون الشابات إلى المحكمة للمحاكمة و إجراءات قانونية أخرى.

من المهم أيضًا التركيز على الدور الذي تلعبه هذه المنازل في إعادة تأهيل الفتيات و الشابات اللائي تعرضن للضلال بشكل ما، و إعدادهن للعودة إلى المجتمع. إذ يعد التعليم، بما في ذلك التعليم الديني، عنصراً أساسياً، بهدف تطوير ثقافة المرأة و تعويدها على العادات الجيدة من خلال القراءة و التفكير.

يعد الاعتماد على الذات هدفًا أيضًا، حيث توجد برامج تدريب مهني و تقني لتزويد النساء بالمهارات التي ستساعدهن في سوق الشغل.

متى يمكن لشاغل دار الرعاية الاجتماعية أن يتوقع المغادرة؟ أولاً، من الواضح أنه عندما تنتهي فترة الاحتجاز التي حكمت عليها، فهي حرة في العودة إلى المجتمع.

قد يحدث هذا أيضًا إذا خلصت التحقيقات إلى أنها لم ترتكب أي جريمة، أو كان هناك حكم قضائي بهذا المعنى. و أخيراً، إذا ثبت لرضا وزيرة العمل و التنمية الاجتماعية أن حالتها قد تحسنت، فقد يوافق القاضي على الإفراج عنها قبل نهاية مدة عقوبتها.

من المهم التأكيد على أن هذا التأهيل الاجتماعي و النفسي لا ينطبق فقط على الشابة التي فقدت طريقها، و لكن أيضًا على أسرتها؛ حيث يستفيد الجميع من هذه البرامج، بما في ذلك المجتمع ككل.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات