قلعة مارد السعودية: جاذبية سياحية عالية

انشر المعلومات

26/04/19


برج القلعة مخروطي الشكل، حجم القاعدة يبلغ حوالي 2 متر و ارتفاعه الحالي 4.25 متر. (واس)

 

– قامت القلعة بحماية المنطقة من الأعداء و تعود إلى عدة قرون قبل الحقبة الإسلامية

 

دومة الجندل: تستقطب القيمة التاريخية و الأسلوب المعماري الفريد لقلعة مارد في الجوف بالمملكة العربية السعودية السياح و المؤرخين الذين يرغبون في التعرف على هذا الموقع الهام.

قال المدير العام للهيئة العامة للسياحة و التراث الوطني في منطقة الجوف بالسعودية، ياسر إبراهيم العلي، بأن قلعة مارد هي معلم أثري مهم في المنطقة و أن العديد من الفعاليات التراثية و السياحية قامت في مكان قريب.

و قال بأن الهيئة العامة للسياحة و التراث الوطني السعودية قد أطلقت مشروعًا لإصلاح القلعة، بالإضافة إلى القيام بأعمال الصيانة الدورية.

و أضاف العلي: “قامت الهيئة العامة للسياحة و التراث الوطني في الآونة الأخيرة ببناء سوق للتراث بالإضافة إلى مطعم تقليدي و مقهى في محيط القلعة، مما أدى إلى زيادة عدد الزيارات للموقع.”

تم بناء قلعة مارد على هضبة صخرية على ارتفاع مئات الأمتار فوق مستوى سطح البحر في الجزء الجنوبي من دومة الجندل. يطل على المدينة و برج أراضيها فوق مباني المدينة القديمة.

القلعة هي قلعة تحمي المنطقة من الأعداء و تعود إلى عدة قرون قبل الحقبة الإسلامية. أول مرة ذكرت فيه كان في القرن الثالث الميلادي، عندما غزت زنوبيا، ملكة تدمر، دومة الجندل و تيماء لكنها لم تستطع اقتحام القلعة.

سميت قلعة دومة الجندل بالعملاق. و سميت المدينة دومة الجندل لأن حصنها القوي مبني من حجر الجندل.

كشفت الحفريات التي أجريت في الجزء السفلي من القلعة في عام 1976 عن بعض السيراميك النبطي و الروماني الذي يعود إلى القرنين الأول و الثاني الميلادي.

كتب الباحث حمد الجاسر: “قمت بجولة في جميع المباني المحيطة بالقلعة و رأيت أن هذه القلعة بنيت على جبل أو تل صخري. و هي تطل على الجوف من الجهة الغربية الممتدة من الشرق. في الشرق و الشمال، توجد أرض منخفضة بها بساتين و بعض القصور القديمة بالقرب من الفناء. تتحكم القلعة بالأماكن المحيطة بالجوف و يمكن لشخص قادم من أي اتجاه رؤيتها من مسافة بعيدة. القلعة عالية جدا و مبنية من الحجر القوي.”

كتب عبد الله التميم أن عصر بناء قلعة مارد كان عصر أمة تتميز بقوة هائلة، و من المحتمل أن يكون ثمود، أهل صالح، قد بنوا جزءًا منها.

وفقًا لكتابه “الصور التاريخية لحضارة الجوف”، تتكون القلعة من مباني و قلاع و حصون. تم بناء أبراج المراقبة على طول قلعة الكتل الحجرية الصلبة التي تحتفظ باللون الأحمر لفترات طويلة من الزمن. كانت المنطقة بأكملها محصنة بجدران حجرية لصد هجمات الغزاة، و لها مدخلان رئيسيان، أحدهما قريب من الحصن في الجنوب و الآخر قريب من البرج في الشمال.

كان اختيار المهندس المعماري لبناء قلعة مارد على هذه الهضبة الصخرية استراتيجياً لأنه يطل على المنطقة المحيطة و يمكن رؤية أي شخص قادم إلى المدينة من مسافة طويلة.

لكن تخطيط القلعة غير منتظم. يبلغ طول القلعة من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي حوالي 43 مترًا، بينما يبلغ عرضها من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي حوالي 28 مترًا. و هي محاطة بممر مفتوح من جميع الجهات باستثناء الشمال الغربي. يبلغ طول هذا الممر حوالي 48 مترًا، ويتراوح عرضه بين 1.10 و 5.50 مترًا، و يربط بين الجدران الخارجية و الداخلية للقلعة.

في نهاية الممر إلى الشرق، يوجد بئر حجري بعمق 34 متراً و يبلغ قطره حوالي 70 سم. يحتوي الجانب الشرقي على درج، لم يتبق منه سوى أربعة سلالم.

تحتوي القلعة على أربعة أبراج مخروطية في أركانها الأربعة. يوجد في الفناء مجموعة من الغرف المبنية من الطين في الشمال الشرقي و الجنوب الشرقي، بينما يوجد في الشمال الغربي مبنى حجري من طابقين. تم بناء الواجهة الشمالية الغربية من الحجر و يبلغ ارتفاعها حوالي 21 مترًا. إنه أيضًا أحد الأجزاء الأصلية للقلعة و أعلى جدار للقلعة بأكملها. يتراوح سمك الجدار الغربي للواجهة بين 70 و 109 سنتيمترًا و له باب مغلق بالحجر. على جانب هذا الباب توجد ست قطع حجرية محفورة بالعربية.

سقطت أجزاء من الواجهة الجنوبية للقلعة، و تم بناؤها من الحجر. يتراوح ارتفاع جدار الواجهة بين 7.5 و 9 أمتار و يبلغ سمكه 57 سم.

تم بناء أساس الواجهة الشرقية من الحجر و يبلغ ارتفاعه بين 7.70 و 8.3 متر و سمكه ما بين 45 و 90 سم.

تم بناء أسس أبراج القلعة من الحجر، في حين تم بناء الأجزاء العلوية بالطوب. البرج الشمالي مخروطي الشكل و قاعدته من الداخل غير منتظمة،  و يبلغ حجمه حوالي 2.75 إلى 3.40 متر و يبلغ ارتفاعه الإجمالي 22.25 متر. و يبلغ حجم الأساس حوالي 6.65 متر و قد بنيت من الحجر.

البرج الجنوبي هو الأقوى على الإطلاق. هو أيضًا مخروطي و له قاعدة غير مستديرة تمامًا. يتراوح حجم البرج الأساسي بين 2.20 و 3 أمتار و يبلغ ارتفاعه الإجمالي 8.45 متر. أما حجر الأساس به فيبلغ حجمه 4.14 متر.

تم تدمير معظم البرج الشرقي و لم يتبق سوى جزء من أساسه الحجري. يبدو أن البرج كان مخروطيًا أيضًا، و حجم أساسه يبلغ حوالي 2 متر و ارتفاعه الحالي 4.25 متر. يمكن الدخول إليه من خلال باب و هو على وشك السقوط.

تم بناء البرج الغربي على قاعدة مخروطية ليست مستديرة بالكامل من الداخل. ارتفاعه 6.20 متر و حجمه الأساسي من 2.85 إلى 3.40 متر. يبلغ ارتفاع حجر الأساس حوالي 5.20 متر.

تشتهر الجوف بموقعها التاريخي و تضم العديد من المواقع الأثرية التي تم ذكرها في العديد من الكتب. تعمل الهيئة العامة للسياحة و التراث الوطني على إصلاح هذه المواقع و على فتحها للزوار.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابطعرب نيوز


انشر المعلومات