قرية الحبلة: ملاذ للزهور

انشر المعلومات

17/11/18

-ينتشر الوادي بأكواخ صغيرة كانت في السابق منازل للقرويين

 
هل يمكن للأماكن المهجورة، بأصداء فارغة كانت في السابق بيوت تسكنها الناس، أن تكون جميلة؟ الإجابة، على الأقل في حالة قرية الحبلة الجبلية في المملكة العربية السعودية، هي نعم مدوية. يضيف الإحساس المؤلم للتاريخ هناك الجمال الطبيعي المطلق للمكان.

تقع الحبلة على بعد ساعة واحدة بالسيارة من أبها. تأسست القرية خلال الإمبراطورية العثمانية عندما حاول السكان المحليين الفرار من الأتراك.

مع مناظرها الجبلية و النباتات الخضراء المورقة، تعد الحبلة منطقة جميلة بشكل مذهل. تقع القرية الرئيسية في واد على بعد 300 ياردة تحت قمة الجبل الذي يطل عليها، و هي على ارتفاع 1.23 ميل فوق مستوى سطح البحر. في وقت ما، كان الوصول إلى القرية ممكن عن طريق سلم حبل، و هذا هو السبب في أن اسمها مشتق من “حبل”، و هي كلمة عربية للحبل. في الوقت الحاضر، من الأسهل الوصول إليها بفضل عربات التلفريك التي تنقل الزوار إلى الوادي.

كان سكان القرية السابقون يعرفون باسم “رجال الزهور” بسبب عاداتهم في ارتداء أكاليل من الزهور و الأعشاب المجففة في شعرهم، بينما يستقبل الرجال الزائرون العصريون إلى الحبلة في الزي التقليدي للقرويين، بما في ذلك الزهور. و يمكن للسياح كذلك شراء التيجان الزهرية و الهدايا التذكارية.

و ينتشر في الوادي أكواخ صغيرة كانت في السابق منازل للقرويين. في هذه الأكواخ، يمكنك الجلوس و الاستمتاع بكوب من القهوة – القهوة العربية – بينما تستمتع بالمنظر الرائع. في فصل الشتاء، عندما يغلف الضباب الجبال غالباً، تبدو القرية و كأنها تطفو فوق سحابة. إنه مشهد لا ينبغي تفويته

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات