فيصل بن بندر: المتحف الوطني سيصبح بعد التطوير معلما للعاصمة

انشر المعلومات

18/10/03

نوه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة بمشروع تطوير وتوسعة المتحف الوطني الذي تنفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مؤكدا أن المتحف الوطني سيصبح بعد النقلة التطويرية التي يشهدها معلما حضاريا رئيسا في العاصمة الرياض.

وقال سموه في تصريح صحفي بعد زيارته مساء اليوم الأربعاء للمتحف الوطني بالرياض: “سعدت هذا المساء بوجودي مع الأخ الأمير سلطان بن سلمان في زيارة للمتحف الوطني وشاهدنا لمسات تطويرية رائعة جدا للمتحف، وأعمالا نحن بحاجة لها، ونحن ننظر لهذه الجهود نظرة تقدير واعتزاز، كما اطلعنا خلال الزيارة على معرض كنوز آثار الصين، ومعرض الفنانة وفاء القنيبط الذي يتجلى بروح المملكة”.

وأضاف: “المتحف الوطني يخطى بعناية ورعاية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ومتابعة لمشروع تطويره ليكون معلما حضاريا بارزا على مستوى الرياض والمملكة، وهذه المعروضات التي شاهدناها هذا المساء تنم عن دقة بالعمل والاختيار والجودة والتأصيل التاريخي المفيد ونحن استفدنا كثيرا من هذه الزيارة”.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة قد قام مساء اليوم الأربعاء بزيارة للمتحف الوطني بالرياض.

وكان في استقبال سموه عند البوابة الرئيسية للمتحف الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وكبار المسئولين في الهيئة.

واطلع سموه في بداية الزيارة على معرض عن مشروع تطوير وتوسعة المتحف الوطني الذي ستبدأ الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في تنفيذه خلال الشهرين القادمين.

واستمع سموه إلى شرح من سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن المشروع الذي يعد أحدث وأكبر المشاريع المتحفية على مستوى المنطقة، حيث يتضمن مفهوماً جديداً للمتحف وتفعيل دوره الاجتماعي والحضاري في المجتمع، وتوفير خدمات جديدة من صالات عرض ومسارح ومطاعم ومراكز تدريب وترويح وتعليم بالتقنيات التفاعلية المتطورة، إضافة إلى إنشاء فندق 4 نجوم بطابع تراثي.

وسيتزامن إطلاق المشروع مع تشكيل مجلس أمناء للمتحف الوطني بالرياض تمهيداً لتحويله إلى مؤسسة مستقلة، وفقا لما أعلن عنه سمو رئيس الهيئة في تصريح صحفي سابق.

وزار سمو أمير منطقة الرياض معرض “كنوز الصين”، الذي يستضيفه المتحف الوطني بالرياض، وكان في استقباله سموه سفير جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة السيد لي هواشي.

وقام سمو أمير منطقة الرياض، وسمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجولة في المعرض الذي يستمر حتى 15 ربيع أول 1440هـ الموافق 23 نوفمبر 2018م، ويضم 200 قطعة أثرية من الآثار من الحفريات الأثرية والآثار التاريخية التي تم جمعها من عشرة متاحف صينية، وتتنوع بين الفخاريات، والبرنز، واحجار اليشم، والخزف، والذهب، والفضة، والميناء والعديد من الكنوز الصينية الأخرى.

واطلع سموه أثناء الجولة على نماذج من القطع الأثرية الصينية التي تم العثور عليها ضمن أعمال التنقيب التي ينفذها حاليا الفريق السعودي الصيني المشترك في موقع السرين في محافظة القنفذة، ضمن البعثات الدولية السعودية العاملة في التنقيب الأثري في مناطق المملكة.

كما قام سمو أمير منطقة الرياض بحضور سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بافتتاح معرض (عهد الوفاء) للفنانة وفاء القنبيط والذي يتضمن أعمالا حرفية وإبداعية منحوتة للفنانة القنيبط تبرز الهوية الوطنية، وهو من المعارض الزائرة التي يستضيفها المتحف، ويقام بدعم من برنامج الحرف والصناعات اليدوية (بارع) التابع للهيئة ويستمر لمدة شهر.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الرياض

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الرياض


انشر المعلومات