فيس أون: نواف بن سعيد المالكي، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان

انشر المعلومات

12/08/18

 بعد تقاعده من البحرية الملكية السعودية، استمر نواف بن سعيد المالكي في الخدمة الحكومة و لكن هذه المرة بصفة دبلوماسية.

وصفت وسائل الاعلام الباكستانية المبعوث بانه “يتمتع بشعبية كبيرة لدى الشعب الباكستاني بسبب لطفه و أسلوبه المهذّب”.
 

يشغل نواف بن سعيد المالكي منصب سفير سعودي في جمهورية باكستان الإسلامية منذ سبتمبر 2017.

وُلد في الرياض عام 1970. حصل على درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية والبحرية من كلية الملك فهد البحرية، الأكاديمية البحرية الرئيسية في المملكة العربية السعودية للبحرية الملكية السعودية، و التي تقع في قاعدة الملك عبد العزيز البحرية في الجبيل. و قد تحصّل أيضًا على درجة الماجستير من كلية القيادة والأركان.

قبل تعيينه كسفير، عمل في البحرية الملكية السعودية كمسؤول و قد تمت ترقيته عدة مرات وأصبح أميرالً خلفيا.

 سنة 2014، نال مرتبة الملحق العسكري في سفارة المملكة العربية السعودية لدى جمهورية باكستان الإسلامية.

كان يُعتبر المالكي كضابط قادر في البحرية الملكية السعودية.  و قد تقاعد من البحرية لتولّي المهمة الدبلوماسية في باكستان.

و وفقاً لصحيفة “نيوز إنترناشونال” الباكستانية، فإن السفير السعودي على دراية كاملة بالوضع في باكستان، و يحظى بشعبية كبيرة لدى الشعب الباكستاني بسبب أسلوبه في التصرف و تهذيبه.

خلال اجتماع مع رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني محمد صادق سنجراني الذي كان يوم الجمعة في إسلام أباد، أعلن المالكي 50 منحة للطلاب الباكستانيين للدراسة في الجامعات السعودية.

و أشار السفير إلى أن الحكومة السعودية ستتحمل جميع النفقات المتعلقة بدراسات و إقامة للطلاب الباكستانيين، و أضاف أن عدد المنح الدراسية للطلاب الباكستانيين سوف يتضاعف العام المقبل.

و شدد السفير على أن المملكة العربية السعودية تعلق أهمية كبيرة على علاقاتها مع باكستان و شعبها ولن تبخل في تقديم الدعم و المساعدة لباكستان.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في  الاخبار العربية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الاخبار العربية


انشر المعلومات