” علامة فارقة ” للمملكة العربية السعودية لمكافحة الاتجار بالبشر

انشر المعلومات

31/03/20


الرياض: قامت السعودية بتعزيز جهودها في حربها ضد تهريب البشر وذلك بإطلاق مبادرة حكومية وصفت بأنها “علامة فارقة” في الجهود الدولية للقضاء على هذه الممارسة.

تساعد آلية الإحالة الوطنية التابعة للجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر في مكافحة الاتجار بالأشخاص من خلال تحديد أفضل الممارسات للتعامل مع الحالات الفردية. كما أنها تحدد بالتفصيل الأدوار والمسؤوليات المنسقة للسلطات المختصة في المملكة.

وقد تم إطلاق العمل بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والمنظمة الدولية للهجرة.

حيث سيتمكن المسؤولون الحكوميون من تنسيق الجهود لمنع الاتجار بالبشر، وحماية الضحايا أو الضحايا المحتملين في المملكة، والتحقيق مع الجناة المشتبه بهم ومحاكمتهم في هذا الإطار.

وقد بدأت اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والمنظمة الدولية للهجرة، تدريب أعضاء الفريق الوطني لمكافحة الاتجار على تحديد الضحايا المحتملين وإحالتهم وحمايتهم.

سيتعلم الموظفون الرئيسيون، بما في ذلك مفتشو العمل والمهنيون الصحيون وممثلو المجتمع المدني، مهارات جديدة للمساعدة في اكتشاف علامات التحذير من الاتجار بالبشر ووضع إجراءات تشغيل لتوجيه موظفي الاستجابة.

وعلى الرغم من تفشي فيروس كورونا، تعمل الحكومة بشكل وثيق مع جميع الأطراف لضمان إجراء التدريب وذلك عن طريق عقد المؤتمرات عن بعد.

وقال حاتم علي، ممثل الخليج الإقليمي في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، “إن استمرار البرنامج حتى أثناء الوباء يظهر التزام المملكة وتصميمها على تحسين الاستجابة الوطنية للاتجار بالبشر”. إنه لمن دواعي سرورنا وواجبنا أن نتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر للمساعدة في تنفيذ هذه الإصلاحات الوطنية الهامة.”

قال محمد الزرقاني، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في البحرين: “إن إطلاق آلية الإحالة الوطنية يعد علامة فارقة في مكافحة الاتجار بالبشر.

“نحن نعمل في وقت واحد مع برنامج مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الرائد الذي يركز على الشراكة والملاحقة القضائية وإدارة البيانات. التعاون الدولي خطوة مرحب بها وفي الوقت المناسب لمكافحة الاتجار بالبشر “.

حيث يتزامن البرنامج مع إطلاق خدمة إبلاغ رقمية دون الكشف عن الهوية، مدمجة في الموقع الإلكتروني للجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، والتي ستسمح للناس بتقديم معلومات حول الانتهاكات المحتملة للاتجار بالبشر في المملكة. كما سيتم توسيع خدمة الإحالة لتشمل الخط الساخن على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع وتطبيقات الهاتف المحمول، وكلاهما قيد التطوير الآن.

قال عواد العواد، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر ورئيس لجنة حقوق الإنسان: “إن الاتجار بالبشر هو إهانة لكرامة البشرية جمعاء”. وإن واجبنا هو القضاء على هذه الممارسة الشنيعة وإطلاق آلية الإحالة الوطنية التي تعد خطوة رئيسية لتحقيق هذه الغاية.

وأضاف قائلا: “سيتم استكمال الآلية بإصلاحات إضافية في مجال حقوق الإنسان من شأنها تحسين نوعية الحياة لجميع المواطنين والمقيمين في المملكة”.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات