ظهر مؤشر مدراء المشتريات لبنك الإمارات دبي الوطني إلى تحسن الطلب الأجنبي مع زيادة ملحوظة في الطلبات بقية دول مجلس التعاون الخليجي.

انشر المعلومات

12/08/18

تم العثور على فرص و لكن بنسبة ضئيلة لخلق وظائف جديدة، مع زيادة طفيفة في مستوى التوظيف، و ذلك حسب المطابقة التي تم تسجيلها خلال شهر يونيو.
(Sean GallupGetty Images)”صور ل “سين غالوب جاتي

أظهرت ظروف العمل في الاقتصاد غير النفطي في المملكة العربية السعودية “تحسنًا قويًا” في يوليو، وفقًا للإحصاءات الجديدة الصادرة عن مؤشر مدراء المشتريات المعدل موسميا من بنك الإمارات دبي الوطني.

و وفقًا للبيانات، صرّحت شركات القطاع الخاص السعودي غير النفطي عن النمو الملحوظ في يوليو، على الرغم من تجمد نسبة التوسع “بشكل طفيف” انطلاقا من شهر يونيو. و قال بنك الإمارات دبي الوطني أن العديد من المشاركين في الاستبيان نسبوا هذا النشاط الكبير إلى التدفقات الصلبة للأعمال الجديدة.

على الرغم من ازدهار الانتاج، سجّلت الشركات السعودية ثالث أعلى نسبة تراكم للأعمال في تاريخ الاستطلاع، حيث فسّرت بعض الشركات أنّ هذا التراكم في الأعمال هو نتيجة تأخّر في انجاز المشاريع الجارية.

بالإضافة إلى ذلك، بقي العدد الجملي للطلبات الجديدة مرتفع خلال شهر يوليو، و قد تمتدت المرحلة الحالية من النمو إلى ثلاثة أشهر. ذكرت الشركات السعودية أن الطلب الأجنبيقد شهد تحسنا، مع زيادة ملحوظة في الطلبات من دول أخرى من دول مجلس التعاون الخليجي.

تم العثور على فرص و لكن بنسبة ضئيلة لخلق وظائف جديدة، مع زيادة طفيفة في مستوى التوظيف، و ذلك حسب المطابقة التي تم تسجيلها خلال شهر يونيو.

كما أظهرت البيانات زيادة أقل في التكاليف خلال شهر يوليو، والتي قال بنك الإمارات دبي الوطني عنها أنها تعكس تخفيف الضغط على أسعار المداخيل، حيث تسعى بعض الشركات إلى زيادة طلب العملاء من خلال تقديم تخفيضات في الأسعار.

وأخيرا، وُجد أن ثقة الشركات في القطاع الخاص غير النفطي قد تراجعت مقارنة ببقية عام 2018، رغم أنها بقيت إيجابية بشكل عام.

تاريخ آخر تحديث: الأحد 12 أغسطس 2018 على الساعة 18.06 حسب التوقيت الرسمي الخليجي.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب بزنس

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب بزنس


انشر المعلومات