طهران هي المسؤولة عن مذبحة اليمن بعد مقتل العشرات في هجوم عسكري

انشر المعلومات

1/08/2019

 
أسفر هجومان منفصلان عن مقتل وجرح العشرات في عدن.
 
تبنى الحوثيون أحدهما والآخر يعتقد أنه من قبل المتشددين.
 
ذكرت مصادر أمنية أن الهجومين المنفصلين في عدن (أحدهما أعلنه الحوثيون) أسفر عن مقتل وإصابة العشرات يوم الخميس.
 
رأى شاهد من وكالة الأنباء رويترز تسع جثث على الأرض بعد انفجار وقع في معسكر للجيش التابع لقوات الحزام الأمني اليمني المدعوم من دولة الإمارات العربية المتحدة وهي عضو في التحالف العسكري بقيادة السعودية لمحاربة الحوثيين.
 
ذكر مسؤول بوزارة الصحة أن الهجوم أسفر عن مقتل 49 شخصًا على الأقل. وقد أفادت منظمة أطباء بلا حدود على تويتر أن العشرات من المصابين نقلوا إلى المستشفى.
 
صرخ الجنود وهربوا لرفع الجرحى ووضعهم في شاحنات والقبعات الحمراء ملقاة على الأرض في برك من الدماء.
 
أفادت قناة المسيرة التلفزيونية الرسمية للحوثيين أن الجماعة أطلقت صاروخا باليستيا متوسط المدى وطائرة بدون طيار مسلحة أثناء العرض الذي وصفته بأنه تم الإعداد له للقيام بتحرك عسكري ضد المحافظات التي تسيطر عليها الحركة.
 
ونقلت قناة المسيرة عن متحدث عسكري باسم الحوثي قوله إن “العرض كان يستخدم للتحضير للمضي قدما نحو تعز وداليا”.
 
ذكر مصدر عسكري موالي للحكومة ومصادر أمنية أن القائد العميد منير اليافي وهو شخصية بارزة في الانفصاليين الجنوبيين كان من بين القتلى.
 
وقال شاهد عيان من رويترز “وقع الانفجار وراء المنصة التي كان يقام فيها الاحتفال في معسكر الجلاء العسكري في منطقة برقة في عدن.” “كانت مجموعة من الجنود تبكي على جثة يعتقد أنها للقائد.”
 
كان يافي قد خرج للتو من المسرح لتحية ضيف عندما وقع الانفجار. كانت أعلام جنوب اليمن السابقة وأعلام الأعضاء البارزين في الائتلاف ترفرف بينما كانت الفرقة العسكرية تنتظر بدأ العرض.
 
في هجوم منفصل في منطقة أخرى من عدن يوم الخميس انفجرت سيارة محملة بالمتفجرات في مركز للشرطة في حي عمر المختار في المدينة مما أسفر عن مقتل ثلاث جنود.
 
تفيد المصادر أن 20 شخصًا على الأقل أصيبوا بينهم ثلاث مدنيين.
 
.وقد توجه منفذ العملية إلى بوابات قسم الشرطة قبيل تشكيل الشرطة الصباحية قبل بدأ يوم العمل
تحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث مع الصحفيين ورفض الشهود كشف هويتهم خوفًا من الانتقام.
 
إتهم مبعوث المملكة العربية السعودية إلى اليمن إيران بالوقوف وراء الهجوم على العرض العسكري.
 
ألقى محمد بن سعيد الجابر في أحد مواقع تويتر باللوم على إيران في الهجوم على مركز للشرطة.
 
ذكر المبعوث أن الهجوم الحوثي على عدن مؤشر قوي على أهدافهم الموحدة مع داعش والقاعدة.
 
ذكر رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك سعيد في تويت منفصلة أن الهجمات تم تنسيقها تحت “إدارة إيران”.
 
أضاف أن الحوثيين يواصلون تطبيق أجندات إيران.
 
لم يتضح ما إذا كانت الحوادث مرتبطة. نفذت جماعات مسلحة مثل القاعدة هجمات سابقة بسيارات مفخخة في اليمن .
 
ضرب تفجيران انتحاريان في فبراير من العام الماضي تبنتهما داعش قاعدة من وحدة مكافحة الإرهاب في عدن مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص من بينهم طفل.
 
قُتل شخصان بعد خمسة أشهر عندما فجر مهاجم نفسه في المدينة.
 
عدن هي مقر الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتي كانت في حالة حرب مع الحوثيين منذ عام 2015.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات