صورة مثالية: جمال المملكة العربية السعودية العريق يجد جمهورًا جديدًا

انشر المعلومات

01/03/21

يستخدم المصورون الآن طائرات بدون طيار للوصول إلى أماكن كانت في السابق شديدة الخطورة أو بعيدة، و تسلط الصور الناتجة ضوءًا جديدًا على قوة التصوير و جمال المناظر الطبيعية

تصوير: هادي فرح

-أصبحت المنصات على الإنترنت بوتقة تنصهر فيها الصور التي يلتقطها المصورون الذين يسافرون عبر البلاد

جدة: يعتمد جيل جديد من المصورين السعوديين على قوة وسائل التواصل الاجتماعي لإبراز جمال المملكة الشاسع.

أصبحت منصات الإنترنت بوتقة تنصهر فيها الصور التي يلتقطها المصورون الذين يسافرون عبر البلاد – من الشواطئ الرملية في الشرق و الغرب، إلى جبال الشمال و الجنوب، و الواحات الخضراء للصحاري – اكتشاف جمال كل منطقة بصورة واحدة في كل مرة.

بدأ فهد المطيري، البالغ من العمر 22 عامًا، صفحته على التويتر للترويج لـ “عجائب المملكة العربية السعودية الخفية” في سوق سياحي متنامٍ.

حيث قال لصحيفة عرب نيوز: “أردت أن أكون جزءًا من المستقبل بطريقة ما – و لهذا بدأت البوابة السعودية و هذا ما دفعني للمضي قدمًا.”

يشترك العديد من المصورين الآخرين الذين يسافرون في البلاد في نفس النظرة.

قال فيصل فهد بن زارة، 41 سنة ، “كان عليّ أن أعمل في عدد قليل من المشاريع و قد ذهبت إلى أماكن لم أزرها من قبل. أتذكر أنني كنت أفكر، أين كانت كل حياتي؟ لم أكن أعتقد مطلقًا أنني سأجد مثل هذه الأحجار الكريمة في المملكة العربية السعودية”.

كما قال بن زارة إنه يبحث عن المناظر الطبيعية المثيرة و يحاول “التقاط الشعور العام للمكان”.

حيث قال: “الصور التي ألتقطها ليست فريدة من نوعها، التفرد يأتي من الأماكن. أنا مجرد ناقل للجمال ولا شيء غير ذلك”.

و أضاف: “بصفتي مصورًا، أحاول التقاط الأشياء المناسبة في الوقت المناسب، لكن غالبًا ما أشعر أن الجمال غير ممثل”.

قال المطيري إن حوالي ثلث متابعني على صفحتي هم دوليون، و عادة ما يفاجأون بما يرونه.

)@ thesaudigate(

“غالبًا ما يكونون مندهشين و لكنهم أيضًا سعداء جدًا لأنه بعد تصفح الصور يعرفون أن هناك جزءًا من العالم يجب عليهم استكشافه”.

قال هادي فرح، 28 عامًا، مصور لبناني يعيش الآن في المملكة، بأنه سافر كثيرًا في المملكة العربية السعودية و “شعر دائمًا بإحساس بالترحيب والسهولة”.

“أعتقد أن السياحة تتأثر بشكل مباشر بالمصورين. عندما أقوم بتحميل شيء ما، أتلقى أسئلة من أشخاص يسألون عما إذا كان هذا موجودًا بالفعل في المملكة العربية السعودية أو أنني وضعت اسمًا خاطئًا عن طريق الخطأ”.

“لسوء الحظ، يعتقد الناس أنها مجرد صحراء و لا شيء غير ذلك. لذلك من خلال نشر صور لهذه الأماكن، نقوم بتثقيفهم حول الاحتمالات و الجاذبية التي اعتقدوا أنها لم تكن موجودة على
الإطلاق”.

و اتفق بن زاره قائلاً: “الأماكن غير المكتشفة تهم المصورين المحترفين، لأنهم يبحثون دائمًا عن
التحديات، و أعتقد أن هذا يشعل اهتمامهم بالذهاب إلى هذه الأماكن و استكشافها”.
و أضاف أنه “في حين أن الصحراء قد لا تكون جديدة بالنسبة للمقيمين في السعودية، إلا أنها ستكون موضع اهتمام الناس الذين يعيشون في بلدان أكثر خضرة”.

قال بن زارة إن المملكة العربية السعودية، باعتبارها أرض الحضارات القديمة، جذابة للغاية لعلماء الآثار و السياح المهتمين بالتاريخ.

وصف فرح جمال الطبيعة في أماكن مختلفة، قائلا: “نربط الجمال بالحياة، و في أذهاننا حيث يوجد اللون الأخضر توجد الحياة، و لكننا ننسى أن هناك أيضًا حياة في الصخور و الرمال، و هم غنيون بالتاريخ. لذلك، علينا أن نضع في اعتبارنا أن جمال العلا يختلف عن المناطق الأخرى”.

التكنولوجيا لها تأثير كبير أيضا. يستخدم المصورون الآن طائرات بدون طيار للوصول إلى أماكن كانت في السابق شديدة الخطورة أو بعيدة، و تسلط الصور الناتجة ضوءًا جديدًا على قوة التصوير و جمال المناظر الطبيعية.

قال بن زاره: “يمنحنا التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي الدافع للقيام بعمل أفضل”. “إذا لم يكن هناك مجتمع أو أشخاص للتفاعل معهم، يصبح الأمر مملًا”.

و أضاف: “إنها رحلة شخصية يكتشفها الجميع في صورة واحدة في كل مرة”.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات