صعود عادل الجبير

انشر المعلومات

02/10/18

كان هناك وقت تساءل فيه الكثيرون ممن يمكنهم نيل المنصب الذي احتله وزير الخارجية السعودي الراحل الأمير سعود الفيصل منذ نصف قرن. لكن يبدو أنه من المستحيل العثور على دبلوماسي كبير بجاذبيته و اتصالاته و خبرته و مكانته.

بعد ذلك، جاء عادل أحمد الجبير، و هو شاب صغير، إن لم يكن جديدا، من السفارة السعودية في واشنطن. تم تعيينه وزيراً للخارجية في 29 أبريل 2015، ليحل محل الأسطوري الفيصل، الذي استقال بسبب مشاكل صحية.

المؤتمرات الصحفية هي الاختبار النهائي للقادة و الدبلوماسيين المخضرمين. يجب أن يكونوا على دراية كاملة، أذكياء، منطقيين، مسترخين و واثقين. في نيويورك، خلال القمة العالمية الأسبوع الماضي، استمعتُ إلى إجابات الجبير المثيرة للإعجاب عن أسئلة صعبة حول القضايا الشائكة بما في ذلك إيران  وقطر و سوريا و اليمن و كندا. أبحر في المياه العميقة بسلاسة و بأناقة. كانت استجاباته بليغة و غنية بالمعلومات و منطقية إلى هذه النقطة.

أمثلة على أداء توقيعه كثيرة، و هنا عينة. في مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، في الأسبوع الماضي، تم استجواب الجبير حول رد المملكة العربية السعودية القوي على الانتقادات الكندية لسجلاتها في مجال حقوق الإنسان، و ما إذا كان من الممكن حل المشكلة خلال لقاء يشاع مع وزير الخارجية الكندي. فصرّح أن موقف المملكة العربية السعودية في النزاع ظل كما هو، و أن كندا أيضاً لم تغير موقفها. “لم نفعل هذا، لقد فعلتم. اصلحه. أنت مدين لنا باعتذار. اعتذر، قل بأنك ارتكبت خطأ “. “في كندا أصبحنا كرة قدم سياسية. اعثروا على كرة أخرى للعب بها و ليس المملكة العربية السعودية”.

و انتقد الجبير كندا على مطالبتها بالإفراج الفوري عن مواطنين سعوديين متهمين بجرائم الأمن القومي، مضيفًا أن العديد من الدول مثل الولايات المتحدة و المملكة المتحدة و ألمانيا سبق بأن انتقدت المملكة العربية السعودية بشأن قضايا مماثلة من قبل، لكنها لم تطرح أي مطالب. و صاح: “ماذا نحن؟ جمهورية الموز؟ هل تقبل أي دولة هذا؟”

“من الغريب من وجهة نظرنا أن بلدًا سيجلس هناك و يحاضرنا و يطرح مطالبًا. “نطالب بالإفراج الفوري” .. حقا؟ نطالب بالاستقلال الفوري لكيبيك و المساواة في منح الحقوق للهنود الكنديين.”

صعود الجبير كان واعدًا طوال الوقت. وُلد في مدينة الرياض عام 1962، و تلقى تعليمه المبكر في المملكة. و في وقت لاحق، بكونه ابن دبلوماسي سعودي، التحق بمدارس في ألمانيا و اليمن و لبنان و الولايات المتحدة، و هو يُجيد ثلاث لغات – العربية و الإنجليزية و الألمانية. تحصّل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية و الاقتصادية من جامعة شمال تكساس (1982)، و على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جورج تاون (1984). في سنة 2006، تحصّل على الدكتوراه الفخرية في أدب الانسانية من جامعة شمال تكساس.

خدم الجبير كمساعد خاص للسفير الأمير بندر بن سلطان في عام 1987. و خلال حرب الخليج الأولى سنة 1991، ظهر لأول مرة في العالم كمتحدث باسم الحكومة السعودية و كجزء من الفريق الذي أنشأ مكتب المعلومات المشترك في الظهران أثناء عملية درع الصحراء / عاصفة الصحراء. بعد الحرب، انضم إلى وفد مجلس التعاون الخليجي في مؤتمر مدريد للسلام في أكتوبر / تشرين الأول 1991.

في وقت لاحق، أصبح آل الجبير عضوا في وفد المملكة العربية السعودية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، و زميل دبلوماسي زائر في مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، 1994-95.

خلال فترة عمله في السفارة السعودية في واشنطن، طور الدبلوماسي منذ ولادته، علاقات قوية في الكابيتول هيل، في الإدارة الأمريكية، مع وسائل الإعلام و مع مراكز أبحاث رئيسية في واشنطن.

بعد هجمات 11 سبتمبر، أصبح الجبير وجه المملكة العربية السعودية من خلال المئات من الظهورات التلفزيونية، بالإضافة إلى المقابلات الإعلامية الأخرى. زار أكثر من 25 مدينة عبر الولايات المتحدة ، و أجرى محادثات مع مجالس الشؤون العالمية، و جامعات و منظمات مدنية و مؤسسات تجارية و غيرها من المجموعات المهتمة بالأحداث الجارية و حالة العلاقات السعودية الأمريكية.

كان له دور أساسي في تأسيس و الحفاظ على الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة و السعودية، الذي بدأه الملك عبد الله و الرئيس بوش كوسيلة لإضفاء الطابع المؤسسي على العلاقات بين البلدين و تعميق التنسيق في القضايا الاستراتيجية و السياسية و الاقتصادية.

عاد الجبير إلى الوطن سنة 2005، كمستشار في الديوان الملكي ثم عاد إلى واشنطن كسفير سعودي في الولايات المتحدة سنة 2007.

لقد شهدت إيران عدواً هائلاً في وجهها، إلى حد التآمر لاغتياله في عام 2011. أتخيل أنه لا يزال على قائمة الكراهية. هذا، في رأيي هو اعتراف بكيفية أن تكون الدبلوماسية أداة فعالة يخافها الأعداء و يحترمها الجميع.

صعود عادل الجبير هو نتيجة لسنوات طويلة و صعبة و مثمرة من الجهد. إنها شهادة على جودة النظام التعليمي و التدريبي في المملكة العربية السعودية الحديثة، بقدر ما هي حكمة و فاعلية إدارته.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في  سعودي غازيت

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط  سعودي غازيت


انشر المعلومات