سعوديات يدعمن فرق التفتيش البيئي

انشر المعلومات

25 يوليو 2018

كشف الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في السعودية الدكتور خليل الثقفي، أن الهيئة تستعد لدعم فرق التفتيش البيئي بالعنصر النسائي، وذلك ضمن برنامج تطوير التفتيش والتدقيق البيئي.
وأوضح أن البرنامج حظي بالموافقة السامية الكريمة بدعمه بـ200 مفتش، حيث يتمثل العدد الحالي في 68 مراقبا وأخصائيا بيئيا، و48 مفتشا بيئيا سعوديا.
وأكد الثقفي أن الهيئة شرعت في توظيف النساء في مجال التفتيش ضمن برنامج مدروس لتطوير الالتزام البيئي لتغطية أعمال الرقابة البيئية بكافة مناطق المملكة، والارتقاء بمستوى امتثال الجهات العامة والمعنية بالنظام العام للبيئة والمقاييس والمعايير البيئية الصادرة عن الهيئة، بما يدعم جهودها في الحد من التلوث بمختلف أنواعه، ويسهم في تخفيض التكلفة السنوية للتدهور البيئي في المملكة، وحماية الصحة العامة وتحسين جودة الحياة، حيث تقومم الإدارة العامة للمراقبة البيئية والالتزام البيئي بمتابعة المنشآت الصناعية والتنموية والزراعية والخدمية لمعرفة مدى التزامها بالأنظمة والاشتراطات البيئية التي نص عليها النظام العام للبيئة واللائحة التنفيذية.
وأشار إلى أن الموافقة السامية أتت انطلاقاً من الحاجة التي تقتضي توسعة برنامج التفتيش البيئي، بمؤهلات علمية مناسبة، يتم توظيفهم وتجهيزهم للعمل في التفتيش البيئي على المنشآت لمدة 3 سنوات، حيث سوف يكون لهذا البرنامج الأثر الواضح في تعظيم الالتزام البيئي من خلال ما تقوم به الإدارة العامـة للمراقبـة البيئيـة والالتزام البيئـي مـن خلال القيام بحملات تفتيشية وكذلك متابعة الجولات التي يقـوم بهـا المفتشـون البيئيين المتواجدون في كافة أفرع الهيئة ومراجعة وتدقيق محاضـر ضبط المخالفـات البيئيـة التي يتم ضبطها وتحريرها وتحديد العقوبة المناسبة لكل مخالفة بنـاء على مـا نص عليه النظام العام للبيئة واللائحة التنفيذية في المملكة.
وأوضح أن الهيئة تعمل على تقديم الاستدامة البيئية في “رؤية المملكة 2030″، المتمثل في الحد من التلوث بمختلف أنواعه، مؤكداً أن دور التفتيش البيئي محوري في الحد من التلوث من خلال تعزيز الرقابة على التزام الجهات العامة والمعنية بالنظام العام للبيئة والمقاييس والمعايير البيئية الصادرة عن الهيئة، وكذلك من أجل توسيع نطاق التفتيش البيئي من 7 مناطق حالياً إلى كافة مناطق المملكة للتمكين من مراقبة مستويات التلوث والاطلاع على تطبيق النظام العام للبيئة.
وجدد الثقفي شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، بمناسبة الموافقة السامية الكريمة على دعم برنامج (تطوير برنامج التفتيش والتدقيق البيئي) بالهيئة بـ200 مفتش ومراقب بيئي، كما أثنى على الدعم الذي يقدمه وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة المهندس عبد الرحمن الفضلي والذي كان له الأثر الكبير في نجاح برامج الهيئة في البيئة والأرصاد وتعد الموافقة السامية أحد إنجازات معاليه.
يذكر أن الهيئة ضبطت خلال الحملات التفتيشية التي قامت بها 5832 مخالفة بيئية، في كافة مناطق المملكة وقـد صدر بحـق بعضها قرارات إيقـاع العقوبـة معتمدة مـن الرئيس العام وسلمت لكافة المنشـآت المخالفة التي صدر بحقها المخالفـات، وذلك خلال تنفيذ 11158 زيارة تفتيشية على مختلف المنشآت.
كما أطلقت الهيئة حملة الـ1001 منشأة في منطقة الرياض والتي رصدت 1257 مخالفة بيئية، وشملت الحملة في مرحلتها الثانية بالمنطقة الشرقية، وأطلقت الهيئة كذلك الحملة الوطنية الأولى للمسح البيئي لسواحل المملكة (الساحل الغربي) والتي استمرت لمدة أسبوعين، وأكملت الحملة الوطنية الثانية للمسح البيئي على الساحل الشرقي بهدف التأكد من سلامة وكيفية التخلص من مياه الصرف الصحي والصناعي والتزام المنشآت بما نص عليه النظام العام للبيئة ولوائحه التنفيذية بهذا الشأن، بناء على الأمر السامي الكريم والقاضي بالعمل على إيقاف ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالج إلى البحر والأودية ومجاري السيول، وانطلاقا من سعي الهيئة لتحقيق أهدافها ضمن برنامج التحول الوطني 2020 لرفع مستوى الالتزام البيئي والحد من التلوث بكافة أشكاله.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الشرق الأوسط

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الشرق الأوسط


انشر المعلومات