رحالة يطلب من الناس استكشاف جمال الطبيعية بالمملكة العربية السعودية

انشر المعلومات

29/11/19

دبي: وهو يقف ساكنا ويتأمل المعالم السياحية المذهلة من حوله في أول رحلة له، أدرك أحمد شطا أنه يوجد في الحياة ما هو أفضل بكثير من الجلوس أمام شاشة طوال اليوم.

بالنسبة للمقيم في جدة البالغ من العمر 37 عامًا، بدأت المغامرة عندما شجعته مجموعة صغيرة في مدينته على اكتشاف الطبيعة من خلال المشي لمسافات طويلة.

والآن، حفزه الإحساس بالنجاح في الوصول إلى وجهة مستهدفة على مواصلة استكشاف دروب جديدة بينما ينشئ في الوقت نفسه مشروعا تجاريا يشجع الآخرين على الانضمام إليه.

وقال شطا “في اللحظة التي وصلت فيها إلى الهدف بعد أ ن قضيت ساعتين أو ثلاث أو خمس ساعات في الصعود، شعرت أنني قد فعلت شيئًا، كما لو أنني أستطيع الطيران”. وأضاف: “فكرت، لماذا لا أقوم بتحويل هذا إلى مشروع تجاري وأجعل الناس يستمتعون بتجربة الإحساس الذي شعرت به؟”

وقد أسّس شطا ” جدة اخرجي الى الهواء الطلق ” (Jeddah Go Out Outdoors) مع زميل رحال مثله في عام 2014. وتهدف المجموعة إلى نشر روح المغامرة وتشجيع الناس على الأماكن المفتوحة الرائعة في المملكة العربية السعودية.

وصار المشروع الذي بدأ بثلاثة أشخاص فقط إلى جانب المؤسسين شركة تجارية تضم أكثر من 30000 عميل.

وحسب تصريح شطا لأراب نيوز تكمن جمالية السفر على الأقدام في أنه نشاط يمكن لأي شخص ممارسته.

وتتراوح أعمار الرحالة الذين يشاركون في الرحلات بين 8 و60 سنة، وهذا يتوقف على مدى الصعوبة. كما أن حوالي 80 في المئة من المشاركين من النساء.

وعلق “لا أعرف أين كل الرجال”.

في الشهر الماضي، أعلنت الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني عن برنامج جديد للتأشيرة السياحية وخففت قواعد اللباس الصارمة كجزء من خطط لتنمية القطاع السياحي الذي هو منغلق عادة في البلاد وجذب الاستثمارات الأجنبية.

تعتبر هذه الخطوات جزءًا من مبادرات رؤية المملكة 2030 لتوسيع أنشطتها الاقتصادية وإنهاء اعتمادها على النفط.

وعلى عكس التصورات، تحتوي المملكة العربية السعودية على الكثير من المناطق الطبيعية.

وذكر شطا عندما سئل عن صورة البلاد كصحراء قاحلة أنه “يسمع هذا كثيرا.” المملكة العربية السعودية كبيرة جدا. فيها الجبال والشواطئ والجزر والوديان والمساحات الخضراء والكثير من الأشياء.

“هناك أماكن مثل جزر المالديف في أملاج ، والمساحات الخضراء والأمطار مثل في ماليزيا في عسير ، وجبال مثل كليمنجارو بالقرب من أبها والطائف ، والحفر البركانية في وهبة – يمكنك رؤية العالم داخل المملكة العربية السعودية.”

وأضاف شطا، الذي يعمل في شركة اتصالات خلال الأسبوع، أنه يبحث عن مواقع جديدة لرحلاته في عطلة نهاية الأسبوع باستخدام خرائط جوجل وقال “ندرس الخرائط ونجد أماكنًا لاستكشافها”.

وفي بعض الرحلات مع الرحالة المحترفين، سبق وصادف حتى مناطق فيها حياة برية. وقال “في احدى المرات وجدنا الكثير من الحيوانات – ذئاب وقرود وحمير”.

غالبًا ما تتضمن المغامرات التي خططت لها ” جدة اخرجي الى الهواء الطلق ” (Jeddah Go Out Outdoors) أنشطة مختلفة، مثل المشي عند اكتمال القمر، مشاهدة النجوم، والغوص، والتخييم، واليوغا، و “معارك الألوان”، وحفلات الشواء، والألعاب والترفيه.

وقال شطا “يحب الناس رؤية وجوه جديدة وأماكن جديدة وأشياء جديدة”. “خلال الأسبوع، نحن نعمل. لدينا مدراء، ضوضاء، إجهاد، الكثير من الأشياء. من أجل التحرك، الطيران، أو الهروب من كل هذه الأشياء، نلجأ الى الطبيعة. نحن نشجع الناس على الخروج “.

و الأهم من ذلك، لا يوجد هاتف قريب منا لأن العديد من المناطق تفتقر إلى تغطية الشبكة، مما يتيح للناس فرصة للاتصال.

“أنا أشعر بالسعادة عندما أرى الناس يبتسمون ويقولون لي ،” شكرا على هذه الرحلة ، يمكنني العودة إلى العمل ، وهذا يعطيني الطاقة لمواصلة ذلك “، قال شطا ، متذكرا كيف قام هو بتغيير الروتين.

لقد وجدت أنني لا أفعل الأشياء بطريقة طبيعية. كنت أهوى اللعب بجنون. كنت ألعب (ألعاب الفيديو) أو البرمجة من خمس إلى عشر ساعات (يوميًا). سوف تشعر بالصدمة لمعرفة (حياتي) من قبل. وقال: “لن تصدق أنني أصبحت رحالا على الإطلاق”.

• تم نشر هذا التقرير من قبل أراب نيوز كشريك للتبادل في الشرق الأوسط ، والذي أطلقته مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمبادرات ومؤسسة بيل وميليندا غيتس لتعكس رؤية رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي. ولاستكشاف إمكانية تغيير وضع المنطقة العربية.

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز


انشر المعلومات