رابطة العالم الإسلامي وجامعة السلام المفوضة من الأمم المتحدة يتكاتفان لتعزيز السلام والحوار الحضاري

انشر المعلومات

26/11/20

الرياض: أطلقت رابطة العالم الإسلامي وجامعة السلام المفوضة من الأمم المتحدة كتابًا مخصصًا لتعزيز السلام وحقوق الإنسان والحوار بين الحضارات.

وقد شارك في تأليف العمل 32 شخصية دينية ودولية وسياسية وفكرية وإعلامية رائدة من جميع أنحاء العالم، وقد تم إطلاقه في جدة للاحتفال بالذكرى السنوية الـ 75 للأمم المتحدة و100 عام من التعددية.

وفي هذا الإطار، قال الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي: “لطالما ذكرت أن 10 بالمائة من البشر قادرون على إحلال السلام والوئام في عالمنا.

“يتحمل القادة الدينيون والمؤسسات العامة والخاصة، بما في ذلك المؤسسات الدولية، مسؤولية المساهمة بفعالية في تحقيق تطلعاتنا المشتركة.

“يجب الوصول إلى تحالف حضاري يمثل حقيقة التفاهم والتسامح والتعاون بين الجميع، فضلاً عن تعزيز الوعي بحقيقة أن الله قد أرسى مبادئ الاختلاف والتنوع والتعددية”.

وأضاف العيسى: “أعطانا التاريخ دروساً ومواعظ تثبت أنه لا منتصر في الصدامات والصراعات الحضارية، ما يعني أن الأفكار لا يمكن إيصالها إلا بالحكمة والاحترام المتبادل”.

وأفاد الفارو إيرانزو جوتيريز، السفير الإسباني لدى المملكة العربية السعودية، بأن إسبانيا حاولت أيضًا لعب دور في الجهود الدولية الرامية إلى توفير هيكل للحوار بين المجتمعات والأديان.

وأشار إلى أن بحث الكتاب، الذي تم تنسيقه من قبل رابطة العالم الإسلامي وجامعة السلام المفوضة من الأمم المتحدة، قدم “التفنيد الفكري الضروري والشامل لجميع السلبيات من أجل الارتقاء فوق تصورات الماضي التي تسلط الضوء على الانقسامات”.

كما هنأ فرانسيسكو جيه تشاكون هيرنانديز، سفير كوستاريكا لدى الإمارات العربية المتحدة والأردن، رابطة العالم الإسلامي وجامعة العالم العربي على العمل “الملهم” الذي أشار إلى أنه سيساعد على تمهيد الطريق نحو السلام.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات