دراسة تكشف عن إعجاب السعوديين بالتقاليد والعادات اليابانية

انشر المعلومات

11/01/20

دبي: قد تكون اليابان الحديثة نموذجًا للقيم العالمية المتطورة، لكن يبدو أن العرب تأثروا أكثر بالتقاليد والعادات والطابع الوطني لهذه القوة الآسيوية.

لقد أظهر استطلاع أجرته “عرب نيوز” في 18 دولة في الشرق الأوسط أن الانطباعات الأولى للسعوديين عن اليابانيين هي أنهم كانوا منظمين (51 بالمائة) ويعملون بجد (50 بالمائة) وتقنيين (42 بالمائة).

والكلمات الأخرى المستخدمة لوصف الثقافة اليابانية كانت دقيقة ومحترمة ومبتكرة.

ويبدو أن هذه التصورات قد تشكلت بدرجة كبيرة من خلال الشخصيات الخيالية اليابانية ووسائل الإعلام الرئيسية والفنون القتالية والصناعات التصديرية للبلاد.

من بين 3،333 من المشاركين في الاستطلاع في العالم العربي، اختار أكثر من 50 في المائة الساموراي وتصنيع السيارات والسوشي كمجالات ترتبط بها اليابان أكثر من غيرها.

وجاءت النتائج متشابهة بين السعوديين الذين تم استجوابهم في الاستطلاع، حيث كانت الرسوم المتحركة (أفلام الرسوم المتحركة والتلفزيون على الطريقة اليابانية) واحدة من أكثر الأشياء جاذبية في الثقافة اليابانية.

وقد انعكس هذا أيضًا في النتائج الأخرى للدراسة، والتي أظهرت أن 65 في المائة من السعوديين يربطون الشخصية الخيالية، “هيلو كيتي”، باليابانيين. وقد أنتج هذا الكرتون من قبل شركة سانريو اليابانية للرسوم المتحركة وفقًا لمفهوم جيجينكا، الذي يخلق شخصيات شبيهة بالإنسان انطلاقا من شخصيات غير بشرية.

كما وصفت رانيا المطيري، وهي صيدلانية من المملكة العربية السعودية مفتونة بالتاريخ الياباني، ثقافة البلاد بأن لها “عجائب كثيرة” تنعكس في كتابات وقصائد أدباءها.

وذكرت أن اليابانيين “طيبون ومهذبون ومتعلمون”، مضيفة أن المملكة العربية السعودية واليابان تكنان احتراماً كبيراً لبعضهما البعض وهناك تشابه ثقافي بينهما.

وعلى غرار ذلك، فإن تقاليد المحارب في الساموراي توجد في أشكال مختلفة من فنون القتال، والتي تعود إلى زمن الحروب في التاريخ الياباني.

 

جيو جيتسو، على سبيل المثال، ظهرت في القرن السادس عشر، وتم تعليمها للمحاربين كطريقة للقتال بالأسلحة أو بدونها. ومع ذلك، تتجاوز القتالية اليابانية هدف الدفاع عن النفس، وتركز على بناء القيم مثل الانضباط والقوة الذهنية.

وقد شهدت المملكة العربية السعودية اهتمامًا متزايدًا بالفنون القتالية، حيث اختار 32 بالمائة من المشاركين الكاراتيه كنوعهم مفضل من فنون الدفاع عن النفس، تليه مصارعة الجودو والسومو (17 بالمائة).

كما أشار الاستطلاع إلى أن السعوديين كانوا على دراية واسعة بالمنتجات المصنوعة من قبل هذه الدولة المتقدمة تكنولوجياً، حيث حدد الكثيرون بشكل صحيح سوني وسيغا وموجي كعلامات تجارية يابانية.

وقد أدرجت المطيري، وهي من محبي بعض العلامات التجارية الأكثر شعبية في اليابان، هيتاشي وسوني وتويوتا كمنتجاتها المفضلة، مشيرة إلى استخدام الأخيرة لتقنية كايزن، وهي طريقة تعتمد على التحسينات المستمرة من خلال التغييرات الإيجابية الصغيرة المتواصلة.

هذا وكان السعوديون الذين تم استجوابهم في الاستطلاع على دراية جيدة بالعلامات التجارية اليابانية في صناعة السيارات، حيث اختار 40 بالمائة منهم تويوتا كسيارتهم المفضلة للسيارة، تليها لكزس (30 بالمائة) وهوندا (7 بالمائة).

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات