خبراء سعوديون ينطلقون في أشغال تحديث المطار اليمني

انشر المعلومات

28/11/19

التقى الفريق السعودي للتنمية و إعادة الإعمار في اليمن، برئاسة أحمد المدخلي، بأخصائيين لتقييم و دراسة مدى العمل المطلوب لتطوير المطار. (واس)

يزور الفريق الفني مطار عدن لدراسة مدى العمل المطلوب

عدن: زار فريق من الخبراء التقنيين السعوديين مطار عدن الدولي يوم الثلاثاء كجزء من مبادرة لإعادة تطوير الموقع.

و قد التقى الفريق السعودي للتنمية و إعادة الإعمار في اليمن، برئاسة أحمد المدخلي، بأخصائيين لتقييم و دراسة مدى العمل المطلوب لتطوير المطار.

و قال المدخلي بأن تقييم الاحتياجات الفنية و الهيكلية اللازمة للمطار يشمل تقييم المباني و المنشآت و المدرج، بالإضافة إلى فحص معدات الإضاءة و الممرات و أجهزة الملاحة الحالية و صالات الوصول و المغادرة.

كما أضاف المدخلي :”نحن هنا لتقييم متطلبات الطوارئ في المطار و إعادة تنشيطه. نحن نعمل على تقييم جميع المتطلبات و الاحتياجات، لدراستها، و التوصية بالعمل اللازم لتلبية هذه الاحتياجات، كجزء من برنامج التنمية السعودي و إعادة الإعمار لليمن لدعم قطاع النقل و المطارات و الموانئ.”

 

 

انتهى البرنامج السعودي للتطوير و إعادة الإعمار في اليمن مؤخرًا من تجديد مطار الغيدة في محافظة المهرة اليمنية و قد أجرى اختبارات ناجحة على أنظمة الملاحة الجوية و إجراءات اختبار الطيران هناك بالتعاون مع الشركات المعتمدة دوليًا.

يساعد البرنامج على تنفيذ خطط السلامة في المطارات اليمنية من خلال توفير سيارات إسعاف و سيارات إطفاء مجهزة بالكامل مزودة بأحدث التقنيات، بالإضافة إلى ضمان الامتثال لمتطلبات السلامة الجوية و مكافحة الحرائق في منظمة الطيران المدني الدولي.

بشكل منفصل، يوم الثلاثاء، وقع البرنامج السعودي للتنمية و إعادة الإعمار للمسؤولين اليمنيين عددًا من العقود المتعلقة بمشروع تطوير في موقع البقاع الحدودي الذي يربط محافظة صعدة بالمملكة. كان البرنامج أيضًا وراء تسليم المولدات الكهربائية لمدير الوظيفة، خالد العميسي، بهدف تحسين قدراتها التشغيلية.

لا يقدم البرنامج السعودي للتنمية و إعادة الإعمار في اليمن، الذي يشرف عليه محمد بن سعيد الجابر،السفير السعودي في اليمن، مساعدات مالية للتنمية في اليمن فحسب، بل يوفر أيضًا التدريب و الموارد التعليمية.

تم إنشاء البرنامج قبل عام تقريبًا للعمل جنبًا إلى جنب مع الحكومة اليمنية لوضع و تنفيذ مشاريع التنمية في جميع المجالات التي تؤثر على الحياة اليومية للشعب اليمني، لتسهيل الانتعاش، و خلق فرص العمل، و توفير الخدمات الأساسية و دعم الاقتصاد.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات