خالد بن سلمان يسرد وقائع تاريخية لتورط نظام إيران في الإرهاب

انشر المعلومات

22 يوليو 2018

الرياض: «الشرق الأوسط»
أكد الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير السعودية لدى الولايات المتحدة الأمريكية، أن النظام الإيراني معروف بدعمه للإرهاب ليس فقط في الشرق الأوسط وإنما على مستوى العالم، مستشهداً بما جرى في فرنسا وقبلها عدة دول منها ألمانيا والأرجنتين وتايلاند والولايات المتحدة.
وكتب الأمير خالد بن سلمان عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» سلسلة تغريدات قائلاً «إن مكافحة الإرهاب كانت ولا تزال إحدى أهم أولويات المملكة، وقد حققت المملكة الكثير من الإنجازات في مواجهة الإرهاب وآيديولوجيته المتطرفة، سواء كان ذلك ضد التنظيمات الإرهابية مثل القاعدة وداعش، أو ضد الأنظمة الراعية للإرهاب مثل النظام الإيراني، فكلاهما وجهان لعملة واحدة».
وشدد على أن «المملكة قيادةً وشعباً، ستظل سداً منيعاً في مواجهة كل من ينشر الفوضى والإرهاب وعلى رأسهم إيران والتنظيمات الإرهابية، وستظل قبلة المسلمين ومهبط الوحي، حصناً للدين الحنيف ضد التطرّف والغلو». وأشار الأمير خالد بن سلمان إلى امتداد عمليات النظام الإيراني الإرهابية إلى الكثير من الدول سواء بالتفجير أو اغتيال المعارضين، مضيفاً أن «آخرها ما تم الكشف عنه من محاولة أحد دبلوماسييها، أسد الله أسدي، القيام بعملية تفجير لتجمع من معارضي النظام في فرنسا وتم القبض عليه وإدانته في ألمانيا».
كما أكد الأمير خالد بن سلمان أن النظام الإيراني لم يحترم حرمة الاتفاقيات والمعاهدات وعلى رأسها سفارات الدول في عاصمته، «بدءاً من مهاجمة واحتلال السفارة الأميركية عام 1979، والسفارة البريطانية عام 2011، وآخرها سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد عام 2016».
وأضاف: «في عام 2001 هرب عدد من قيادات القاعدة إلى إيران ومنهم سيف العدل وسليمان أبو غيث وغيرهما وظلوا تحت رعاية الحرس الثوري الإيراني، ومن إيران قاموا بالتخطيط لتفجيرات الرياض عام 2003».
واستشهد الأمير خالد بن سلمان برابط لإحدى الوثائق المكتوبة بخط أسامة بن لادن ونشرتها الاستخبارات الأميركية، تُظهر الدليل على تعاون القاعدة والنظام الإيراني واستهدافهما للمملكة وحلفائها. مشيراً إلى وصف سابق لابن لادن إيران بأنها الممر الآمن للأموال والأفراد والمراسلات الخاصة بالقاعدة.
وأشار إلى أن «وثائق بن لادن التي تم التحصل عليها في مخبئه في أبوت آباد وتم نشرها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تثبت بشكل قطعي التواطؤ بين النظام الإيراني والقاعدة في التجنيد والتدريب وتسهيل مرور خاطفي الطائرات لمهاجمة المملكة والولايات المتحدة. بن لادن نفسه وصف إيران بأنها الممر الآمن للقاعدة».
وعرّج السفير السعودي على العلاقة التي تربط تنظيم القاعدة الإرهابي وإيران، مشيراً إلى أن العلاقة «تعود إلى بداية التسعينات عندما التقى عماد مغنية أسامة بن لادن لتبادل الخبرات»، منوهاً إلى أن اللقاء «كان واضحاً أن المملكة أرض الحرمين الشريفين هي الهدف المشترك لكلا التنظيمين الإرهابيين اللذين ظلا يتعاونان ضد المملكة وحلفائها».
وواصل الأمير خالد بن سلمان سرد أمثلة أخرى للتعاون بين إيران والقاعدة، وقال: «في عام 1996 قام الإرهابي أحمد المغسل الذي تدرب على يد الحرس الثوري الإيراني بعملية تفجير أبراج الخبر، وظل مختفياً في إيران إلى أن تم القبض عليه في لبنان عام 2015 وهو يتنقل بجواز سفر إيراني وتم سجنه في المملكة».
وأضاف: «مثال آخر للتعاون بين إيران والقاعدة هو تفجيرات السفارات الأميركية بنيروبي ودار السلام عام 1998، وهو ما أكدته محكمة أميركية، حيث إن القاعدة لم يكن لها أن تقوم بهذه العملية لولا مساعدة مباشرة من النظام الإيراني، حيث لم تملك القاعدة قبلها الخبرات التقنية الكافية للقيام بذلك».

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الشرق الأوسط

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الشرق الأوسط


انشر المعلومات