خادم الحرمين يأمر باستضافة 1500 حاج وحاجة من ذوي شهداء الجيش اليمني والقوات السودانية

انشر المعلومات

30 يوليو 2018 م

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمره باستضافة 1500 حاج وحاجة من ذوي شهداء الجيش الوطني اليمني، والقوات السودانية المشاركة في «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل»، وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لحج هذا العام (1439هـ)، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.
أعلن ذلك وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج الاستضافة، الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، قائلاً إن صدور هذا الأمر من خادم الحرمين يأتي امتداداً لأعماله الجليلة، ومكارمه المتواصلة تجاه المسلمين عامة وذوي الشهداء خاصة، وتقديراً للتضحيات البطولية التي قدمها الشهداء الأبرار في الدفاع عن حياض الدين، وأرض اليمن الشقيق وكرامة وعزة أهله.
ورفع الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده على هذه المكرمة التي تجسد الرعاية والعناية المستمرة من القيادة الرشيدة لأشقائهم بجمهورية اليمن، تقديراً ووفاءً لمن قدموا أرواحهم للدفاع عن أمن ووحدة اليمن وسلامة أراضيه من تسلط الميليشيات الحوثية المجرمة المدعومة من إيران، كما تأتي في إطار الجهود المتواصلة التي تقدمها المملكة إلى جانب أشقائها في دول التحالف العربي لنصرة الشرعية في اليمن الشقيق.
وجدد آل الشيخ التأكيد على أن قراري «عاصفة الحزم»، و«إعادة الأمل» كانا قرارين صائبين، ويأتيان امتداداً لمواقف المملكة، ودورها القيادي والريادي في تحقيق الوحدة والتضامن للأمتين العربية والإسلامية، وتلبية لنداء النصرة في الوقوف مع القيادة الشرعية لليمن في حفظ أمنه، ووحدة أراضيه من شر الطامعين والعابثين.
وأوضح الوزير المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، أن الوزارة ممثلة بالأمانة العامة لبرنامج الاستضافة ستعمل على مدار الساعة لاستكمال الإجراءات كافة بالتنسيق مع القطاعات الحكومية الأخرى لتنفيذ الأمر الكريم بما يحقق تطلعات خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين من هذه الاستضافة، وبما يوفر للمستضافين وسائل الراحة والطمأنينة، ليؤدي المستضافون مناسكهم بكل يسر وطمأنينة.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الشرق الأوسط

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الشرق الأوسط


انشر المعلومات