“جودة التعليم ” هي مفتاح تعزيز مشاركة المرأة السعودية العاملة

انشر المعلومات

12/07/19

عقدت المملكة العربية السعودية ، ممثلة بمهمتها الدائمة لدى الأمم المتحدة ، ندوة يوم الأربعاء لمناقشة أهمية التعليم الجيد في زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة.

اذ استضاف الوفد الندوة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك ، خلال المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة التابع للأمم المتحدة.

و أكد نائب الممثل الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة ، الدكتور خالد المنزلاوي ، أن أحد أهم العوامل لتمكين المرأة في مختلف المجالات والقطاعات هو التعليم الجيد النوعي.

حيث شاركت الأميرة ريم بنت منصور آل سعود ، عضو اللجنة الاقتصادية والمالية السعودية للوفد ، في حلقة نقاشية حول جهود المملكة لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة – ووصفتها بأنها أحد أهم أهداف رؤية السعودية 2030 – واستكشف المواقف تجاه المرأة في مكان العمل ، والنسبة المئوية للنساء السعوديات العاملات حالياً في المملكة.

كما أبرزت ياسمين علي ، عضوة وفد سنغافورة ، تاريخ بلدها في تنفيذ سياسات التعليم التي عززت المنافع الاقتصادية والاجتماعية للمرأة على المدى الطويل ، وكيف أثرت على تمكين المرأة في سوق العمل هناك ، مضيفة أن سنغافورة واحدة من أكثر دول العالم تقدماً فيما يتعلق بالتعليم.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات