توجيهات :البقاء آمنا في عرفات

انشر المعلومات

09/08/19


– سيترك الحجاج منى في التاسع من ذي الحجة ويتوجهون إلى منطقة جبل عرفات ليوم واحد من الصلاة والتضرع طالبين من الله المغفرة و التوبة من آثامهم.

-المظلات هي وسيلة ممتازة للحجاج للحصول على بعض الحماية من وهج الشمس كما يوصي خبراء الصحة بشدة على استعمال كريم واقي من الشمس ونظارات شمسية.

جدة: مع بدء دخول الحجاج إلى محيط جبل عرفات يوم السبت تشير عرب نيوز إلى أهم المعلومات التي يجب أن تعرفها بشأن يوم التضرع والصلاة.

يقول للنبي صلى الله عليه وسلم : “الحج عرفة”. يوم عرفة هو أهم أركان الحج ودونه لا يكون الحج كاملاً. سيترك الحجاج منى في التاسع من ذي الحجة ويتوجهون إلى منطقة جبل عرفات ليوم واحد من الصلاة والتضرع طالبين من الله المغفرة و التوبة من آثامهم.

تشكل السلامة مصدر قلق لجميع المعنيين مع وجود أكثر من مليوني حاج يؤدون فريضة الحج هذا العام .وتشكل الحرارة مشكلة خطيرة مع حلوله في منتصف الصيف . إليكم بعض النصائح للحجاج حول كيفية البقاء آمنين خلال موسم الحج الحار.

يُطلب من الحجاج الدخول إلى عرفة قبل غروب الشمس وهو الوقت الذي يبدأ فيه الحجاج بالذهاب إلى مزدلفة لذلك يمكن لبعض الحجاج محاولة تجنب الحشود الكبيرة والذهاب إلى عرفة في أي وقت خلال اليوم ما داموا يصلون قبل صلاة المغرب.

ضربة الشمس هي الشاغل الأول للحجاج وذكرت وزارة الحج أن الأمراض المتعلقة بالحرارة ساهمت في 24 في المائة من حالات دخول المستشفيات في عام 2015. وقد كررت ذلك مختلف المستشفيات في جميع أنحاء مكة.

يُحظر على الرجال تغطية رؤوسهم بالقبعات والعمامة وأي شيء يلامس رؤوسهم وفقا لقواعد الإحرام( تحضيرات الحج). الإعتقاد الخاطئ الشائع هو أنهم لا يستطيعون تغطية رؤوسهم على الإطلاق ولكن المظلات هي وسيلة ممتازة للحجاج للحصول على بعض الحماية من وهج الشمس. كما يوصي خبراء الصحة بشدة باستخدام واقي الشمس و النظارات الشمسية وغيرها من وسائل الحماية من أشعة الشمس.

يُنصح الحجاج أيضًا بضرورة أن تكون أحذيتهم مناسبة: يُسمح للحجاج الذكور بارتداء الصنادل المفتوحة أو شباشب ولا يُنصح بتأدية فريضة الحج وهم حفاة. يمكن للحجاج الإناث إرتداء أي شيء طالما أنه طاهر (خالي من المطهرات). يمكن أن تصبح الأرض ساخنة بشكل خطير وغالبا ما تسبب انزعاجا شديدا. المكان الوحيد الذي يجب أن يظل فيها الحاج حافيًا هو داخل المسجد الحرام وأثناء الطواف (طواف الكعبة).

نصيحة أخرى مهمة هي شرب الكثير من الماء. يمكن أن تصل الحرارة إلى ذروتها عند 50 درجة في أسوأ الحالات إلى جانب جهود أداء الحج فيصبح خطر الجفاف حقيقيا للغاية. هناك العديد من النقاط في جميع محطات التوقف الرئيسية للحج حيث يمكن للحجاج الحصول على الماء وزمزم ويصبح وجود زجاجة ماء أو قوارير ماء قابلة لإعادة التعبئة بمثابة نعمة من الله. بالنسبة لأولئك الذين يفضلون مياههم باردة يمكن للزجاجات العازلة للحرارة مثل تلك المتوفرة في ‘كوركسيسول’ أو ‘ترموس’ إبقاء مشروباتك باردة لفترات طويلة من الزمن.

من المهم أيضًا أن تتذكر أن إمكانية المرض ترتفع بشكل كبير مع وجود الكثير من الأشخاص من جميع أنحاء العالم في مثل هذا المكان الصغير. من المهم أن تحصل دائمًا على بعض أقراص فيتامين ج ومقويات المناعة الأخرى. التغذية السليمة هي أيضا أمر لا بد منه ؛ يعد الحفاظ على قوة الفرد جانبا ضروريا لأداء الحج على أكمل وجه والإستفادة منه. يمكن أن تساعدك الأطعمة الصحية والوجبات الخفيفة الصحية والجرعات المناسبة من الفيتامينات على تقليل فرص الإصابة بالمرض بعد موسم الحج.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات