توافق في الأهداف بين الرؤية السعودية 2030 و مجموعة العشرين

انشر المعلومات

02/12/18

بوينس ايرس – انضمت المملكة العربية السعودية إلى لجنة الترويكا في مجموعة العشرين، و هي لجنة مؤلفة من ثلاثة أعضاء ترأسها حاليا اليابان، و الأرجنتين بصفتها الرئيس السابق، و المملكة العربية السعودية بصفتها الرئيس المقبل في عام 2020، كما ذُكر في بيان صحفي لمجموعة العشرين.

تم إنشاء اللجنة الثلاثية “الترويكا” لضمان عمل الرئاسات السابقة و الحالية و المقبلة لمجموعة العشرين جنبًا إلى جنب لتحقيق استمرارية و اتساق جدول أعمال المجموعة.

قال مجموعة العشرين في البيان الصحفي،” منذ الإعلان عن توليها رئاسة مجموعة العشرين لسنة 2020 خلال قمة هامبورغ عام 2017، شرعت المملكة السعودية في استعداداتها و تحضيراتها للرئاسة من خلال تجهيز كامل لمنهاج الحكومة.”

و قد تم تأسيس الأمانة السعودية لمجموعة العشرين لتنسيق الجهود، بهدف متابعة جدول أعمال يسعى إلى تعزيز إنجازات المجموعة و أولوياتها عبر الجبهات الاقتصادية و التنموية العالمية.

ستسعى المملكة العربية السعودية للاستفادة من أدوارها الإقليمية و الدولية للمشاركة في عضوية مجموعة العشرين، ، والدول المدعوة، و منظمات المجتمع المدني، و المنظمات الدولية و الإقليمية، لتحقيق توافق بين مختلف وجهات نظر للتوصل إلى توصيات سياسية تساعد في معالجة التحديات العالمية الحالية و المستجدة المؤثرة على الاقتصادات و المجتمعات في جميع أنحاء العالم.

و ذكر البيان الصحفي أن “رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين ستشمل عددًا كبيرًا من الاجتماعات، طوال فترة رئاستها، للوزراء و النواب و مجموعات العمل و المؤسسات ذات العلاقة بهدف بناء توافق واسع حول المقترحات السياسية التي تتناول مواضيع مجموعة العشرين. و ستتوج هذه الاجتماعات بقمة قادة مجموعة العشرين.”

“تشهد المملكة العربية السعودية تحولا اقتصاديا و اجتماعيا كبيرا في إطار رؤية المملكة 2030، ، و التي تتواءم بشكل كبير مع أهداف وأولويات مجموعة العشرين لتحقيق استقرار الاقتصاد الكلي، التنمية المستدامة، و تمكين المرأة، و رفع قدرات رأس المال البشري و تعزيز التجارة و الاستثمار”، حسب ما ورد في البيان الصحفي.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في سعودي غازيت

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط سعودي غازيت


انشر المعلومات