تقرير: 33% من الشركات بالسعودية تتوقع نمواً 10% خلال 2018

انشر المعلومات

09/09/18

أصبحت الشركات في السعودية أكثر تفاؤلاً بنمو الإيرادات وفرص الأعمال

الرياض ـ مباشر: كشف تقرير مؤشر مقياس النمو من إرنست ويونغ (EY)، أن 33% من الشركات المتوسطة في السعودية تتوقع نموًا يفوق 10% هذا العام.

وأشار التقرير، وفقا لبيان اطلع عليه “مباشر” اليوم الأحد، إلى أن 6 من بين كل 10 شركات، تهدف لتحقيق نمو بين 6% و10%، وهو ما يشكل قفزة بواقع 24 نقطة مئوية بالمقارنة مع نتائج استطلاع العام الماضي.

كما أوضح أن الشركات في المملكة العربية السعودية، أصبحت أكثر تفاؤلاً بنمو الإيرادات وفرص الأعمال مقارنة بالعام الماضي، حيث تهدف إصلاحات رؤية 2030، إلى زيادة مشاركة القطاع الخاص.

ووفقا للتقرير، برزت اللوائح التنظيمية كقوة جديدة في تحفيز الابتكار ونمو الإيرادات، واعتبر 35% من السعوديين المشاركين في الاستطلاع بأن اللوائح التنظيمية هي المحرك الرئيسي للابتكار، بزيادة نسبتها 28 نقطة مئوية عن العام الماضي.

وقال فهد الطعيمي، الشريك المدير في المملكة العربية السعودية لدى EY، بحسب البيان، إن قادة الشركات المتوسطة في المملكة، يستغلون موجة الطموح والثقة التي أرستها رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني.

وتابع: “يعتقد التنفيذيون السعوديون بأن الإصلاحات التي قامت بها الحكومة حفزت التغيير والنمو في المملكة. ويشكل إعلان مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشونال العالمي MSCI عن ضم المملكة إلى مؤشر الأسواق الناشئة دليلًا على التقدم المحرز فيها والتأثيرات الإيجابية للإصلاحات”.

وأشار فهد الطعيمي إلى أن توقعات النمو الطموحة لشركات السوق المتوسطة السعودية الواردة في مقياس النمو من EY تفوق بكثير توقعات صندوق النقد الدولي حول نمو إجمالي الناتج المحلي لعام 2018، والبالغة 1.7%.

وقال: مع استمرار ثقة المدراء التنفيذيين بالنمو، إلا أن هناك قلق بشأن نقص التدفقات النقدية، الأمر الذي يشيرون إليه باعتباره التحدي الأبرز الذي يواجه النمو في هذا العام”.

ويسعى حوالي 34% من الشركات السعودية المشاركة في الاستطلاع، والتي تعتمد حالياً على البنوك للحصول على تمويل، إلى الحصول على التمويل من خلال أسواق رأس المال، في وقت تتطلع فيه المملكة لفتحها أمام المستثمرين الأجانب.

ويدرس 73% من المدراء التنفيذيين المشاركين في الاستطلاع إمكانية طرح أسهم شركاتهم للاكتتاب العام، وهو مؤشر آخر على نمو ثقة الأعمال.

وبحسب استطلاع EY، يرى قادة الأعمال في المملكة بأن هناك حاجة لتوسيع حضورهم الجغرافي خارج حدود الوطن إذا ما أرادوا أن يصبحوا قادة السوق في مجالات أعمالهم.

وتمثل التوسعات الخارجية أولوية النمو الرئيسية بالنسبة لـ 29% من المشاركين في الاستطلاع، في حين تهدف 18% من الشركات المتوسطة إلى تحقيق النمو في الداخل.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في  مباشر

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط   مباشر


انشر المعلومات