تعيين 13 سيدة في الهيئة السعودية لحقوق الإنسان

انشر المعلومات

03/07/20

أصدر الملك سلمان الأمر. (واس)

تتماشى هذه الخطوة مع الجهود التي تبذلها قيادة المملكة لتمكين المرأة من تولي مناصب قيادية في مختلف المجالات

الرياض: تم تعيين 13 سيدة في الهيئة السعودية لحقوق الإنسان بموجب مرسوم ملكي أصدره خادم الحرمين الشريفين السعودي الملك سلمان.

تعني التعيينات أن نصف المناصب في مجلس اللجنة ستشغلها النساء – و هي خطوة رئيسية في تعزيز تمكين المرأة في البلاد.

حيث قال الدكتور عواد بن صالح العواد، رئيس هيئة حقوق الإنسان :”إن تعيين 13 امرأة في مجلس مفوضية حقوق الإنسان من مجموع 26 عضواً يتماشى مع الجهود التي تبذلها قيادة المملكة لتمكين المرأة من تولي مناصب قيادية في مختلف المجالات، و هو ما يساعد على تحقيق ما هو أفضل للبلاد.”

و قد شكر الملك سلمان و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على إصدار المرسوم الملكي بتشكيل مجلس الهيئة في جلستها الرابعة لمدة 4 سنوات.

و قال العواد بأن دعم و توجيه القيادة السعودية كان لهما أثر كبير على مهمة لجنة حقوق الإنسان لتعزيز و توطيد مبادئ حقوق الإنسان لصالح السعوديين و المغتربين.

في غضون ذلك، أكملت اللجنة الوطنية لمكافحة التجارة بالبشر بالمملكة، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة، برنامجاً تدريبياً شاملاً من أربعة أجزاء لـ 350 مشاركاً من جميع مناطق المملكة الـ 13 المشاركة في جمع و إدارة البيانات المتعلقة بالجرائم التي تنطوي على التجارة بالبشر.

يعد البرنامج الأحدث في سلسلة شاملة من مبادرات التدريب التي أعقبت إنشاء أول آلية إحالة وطنية في المملكة في مارس، و هو إطار لتحديد و دعم الضحايا المحتملين لتجارة بالبشر.

و تشارك في المبادرة نحو 12 وزارة و سلطة سعودية، بالإضافة إلى هيئات حكومية و غير حكومية أخرى.

و قالت سارة التميمي، نائبة رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة التجارة بالبشر: “استكمال هذه المرحلة من التدريب هو جزء من جدول أعمال شامل يعالج التجارة بالبشر من زوايا متنوعة. نحن ملتزمون بمكافحة هذه الجريمة البشعة و حماية الجميع دون استثناء في المملكة.”

كما أضافت: “هذه جريمة لا تعرف حدودًا و تتطلب منا جميعًا أن نعمل معًا من أجل القضاء عليها.”

و قال القاضي حاتم فؤاد ممثل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة في منطقة الخليج: “إن شراكتنا مع المملكة تعكس واقع المعركة المعقدة و الدولية و المتعددة الأوجه ضد التجارة بالأشخاص.”

كما قال: “أشكر أعضاء اللجنة و نائبة الرئيس سارة التميمي على تعاونهم المثمر، و أشكر المشاركين في الدورات التدريبية على مواصلة تحسين استجابة المملكة لمكافحة التجارة بالبشر.”

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات