تعد منطقة الأحساء السعودية المعترف بها من قبل اليونسكو مهدًا للكثير من الحضارات

انشر المعلومات

05/12/18

أصبحت منطقة الأحساء في المملكة العربية السعودية في يونيو الماضي موقعا للتراث العالمي لليونسكو. (عبد الله الشيخ)
 
في واحات منطقة الأحساء، التي تقع في شرق المملكة العربية السعودية، هناك معالم تاريخية لقصور و مباني قديمة في واحات النخيل، و قد أدرجت رسميا في قائمة التراث العالمي لليونسكو، في يونيو الماضي.

و تؤكد المراجع التاريخية أن الكنعانيين كانوا أول من سكن هذه المنطقة منذ 3000 ق.م. هاجروا من وسط شبه الجزيرة العربية، إلى مناطق غنية بالينابيع لمياههم العذبة، و أحفادهم هم الذين شكّلوا الحضارة الفينيقية العظيمة.


 

من المرجح أن مملكة دلمون، أو تلمون، التي كانت في المنطقة و استمرت من 3200 قبل الميلاد إلى 1800 قبل الميلاد، هي دولة فينيقية أسسها أحفاد الكنعانيين قبل مغادرتهم إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط. و في الألفية الأولى قبل الميلاد، نزح المهاجرون الكلدانيون من سكان بابل، و أسسوا المدينة التي أسموها الجهراء ، والتي كانت مركزاً تجارياً رئيسياً ، والتي بدأت الهجرة القبلية تتدفق وتعيش في المنطقة.

في الألفية الأولى قبل الميلاد ، شرد المهاجرون الكلدان من سكان بابل و أسسوا المدينة التي أسموها الجهراء التي كانت مركزاً تجارياً رئيسياً، و التي بدأت الهجرة القبلية تتدفق و تعيش في المنطقة.


على مقربة من واحات النخيل، لا تزال توجد العديد من القصور و المساجد التاريخية.


تشتهر منطقة الأحساء السعودية بوفرة المياه الطبيعية المخزنة تحت طبقات الأرض التي تتدفق إلى الواحات. و أهم موقع للماء هو ” عين قناص” و هو الأقدم في مدينة العيون، و يعود تاريخه إلى 4500 سنة قبل الميلاد، بالإضافة إلى موقع مياه العيون حول الهفوف الذي يعود إلى 5000 قبل الميلاد

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في العربية الانجليزية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العربية الانجليزية


انشر المعلومات