تساعد الأخصائية الاجتماعية الرياضياتيات في العثور على دوري خاص بهن

انشر المعلومات

30/08/20

الرفض و القبول ظاهرة طبيعية و لكن إصرار المرأة السعودية كبير و رؤية المملكة 2030 تتطلب مشاركة كافة شرائح المجتمع في سوق العمل

مكة: انضم صوت نسائي جديد يدعو إلى صحة و رفاهية المرأة في الرياضة إلى نادٍ لكرة القدم لتوجيه و دعم اللاعبين.

في خطوة تهدف إلى ضمان استخدام الرياضيين لخبراتهم في الرياضة و العمل لتلبية احتياجاتهم، يعد مدى بازيد، الأخصائية الاجتماعية المعينة حديثًا في نادي الوحدة السعودي لكرة القدم، جزءًا من جهود مجلس الإدارة لتحسين أداء النادي خلال المرحلة التالية، و جذب العناصر التي ستحقق التنمية و التقدم للمنظمة.

نظرًا لأن الرياضة غالبًا ما تكون بمثابة خطاف لجذب انتباه المجتمع، و الدعوة لأسباب اجتماعية مختلفة، و أداة لتعزيز الصحة و أكثر بسبب طبيعتها المتنوعة، فإن الأمر يتطلب قرية لإحداث التغيير. بمساعدة التعاون بين المهنيين من مختلف الأعضاء في المشهد الرياضي، يمكن للأخصائيين الاجتماعيين الآن المساعدة في هذه العملية.

 

بازيد، الحاصلة على ماجستير في علم الاجتماع، هي أول امرأة يتم تعيينها في أحد أندية الدوري السعودي للمحترفين. و من المتوقع أن تحدث تحولات نفسية رياضية في الأيام المقبلة في مجالها الرياضي، و هو قرار يعكس الدور الإيجابي الذي تلعبه المرأة في العديد من القطاعات، بما في ذلك الرياضة. كما يظهر هذا القرار دعم المملكة لتمكين المرأة السعودية.

و في حديثها لـعرب نيوز عن أثر الخدمة الاجتماعية في الرياضة، قالت بازيد بأنها عززت تنمية المجتمعات البشرية و توسع الأنشطة البشرية.

كما قالت بازيد “من أهم المجالات التي تحتاج إلى وجود أخصائي اجتماعي هو مجال الرياضة، من أجل تحقيق التوازن النفسي و الاجتماعي للاعبين وفق أساليب احترافية متطورة”.

كامرأة سعودية، أوضحت بازيد أبرز التحديات و المعوقات و سبل التغلب عليها.

 

 

وصلت المرأة السعودية إلى مراحل متقدمة في عدة مجالات. الرفض و القبول ظاهرة طبيعية، لكن إصرار المرأة السعودية كبير، و رؤية المملكة 2030 تتطلب مشاركة كافة شرائح المجتمع في سوق العمل، خاصة أننا نتحدث عن مجتمع حيوي يكون فيه الرجال و النساء. تحتاج إلى المشاركة بطريقة تتماشى مع تطلعات هذا المجتمع.

و ردا على سؤال حول سبل تحقيق التوازن في المجال الرياضي بين الجنسين، قالت بازيد بأنه انطلاقا من رؤية إدارة تنمية الفئات العمرية في نادي الوحدة،” فإننا نهدف إلى خلق لاعب متميز في بيئة آمنة. دوري كعاملة اجتماعية للفئات العمرية هو المساهمة في إطار أهداف الخدمة الاجتماعية (علاجية – وقائية – تنموية).”

لا تقتصر مشاركة المرأة السعودية في الرياضة على مجالات مثل الميدان أو المقاعد أو الإدارة.

مع هذا التعيين الجديد، أصبح الأخصائيون الاجتماعيون تخصصًا ناشئًا، حيث يدمج ممارسات العمل الاجتماعي في جميع جوانب ألعاب القوى من أجل رفاهية الأفراد و المجتمع. يؤدي ذلك إلى جذب الانتباه إلى احتياجات و تحديات الرياضيين، و يدعم نقاط القوة لدى الرياضيين و يدعم تنسيق الحالات و تقديم المشورة عند الحاجة.

 

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات