تركي بن طلال: بلادنا ماضية في تنمية الإنسان والمكان

انشر المعلومات

19/12/18

أكد نائب أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال أن مشروع الطريق الرابط بين مركزي خشم عنقار في محافظة سراة عبيدة وكحلا في بلاد آل تليد، والذي لا يبعد سوى أمتار قليلة عن اليمن الشقيق، يحمل رسالة من القيادة لكل عقل راجح بأن الدولة ماضية في تقديم خدماتها وتنمية الإنسان والمكان.

وكان نائب أمير منطقة عسير، دشن أمس أعمال شق وسفلتة العقبة الواقعة بين مركز كحلا ومركز خشم عنقار في محافظة سراة عبيدة بطول نحو 7 كيلو مترات، وبتكلفة 30 مليونا و500 ألف ريال، ومدة التنفيذ 10 أشهر، والتقى الأهالي في مركزي خشم عنقار وكحلا حيث استمع لمطالبهم ووجه في ذات الوقت مديري ورؤساء الإدارات الحكومية بالتنفيذ الفوري.

ووصف الأمير تركي بن طلال الطريق، بأنهما الرابط بين العينين، وأشار إلى عينيه، وقال كحلا عيني اليمين وخشم عنقار عيني اليسرى، مؤكدا أن الطريق الجاري تنفيذه حاليا يعتبر من مشاريع الخير والبركة، وسيعمل على تنمية تلك المجتمعات.

ولفت نائب أمير منطقة عسير إلى أن توجيهات أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد له، بأن يقف شخصيا كل شهر مرة للتأكد من التنفيذ، وأن تنفيذ هذا المشروع وغيره يجب أن يكون على أكمل وجه.

عقبة ضلع

في سؤال لـ«الوطن» حول موعد انتهاء الأعمال في عقبة ضلع، أكد الأمير تركي بن طلال، أنه سيقف مع المقاول للتأكد من أنه سيفي بالوعد الذي قطعه، لافتا إلى أنه وقف مرتين على مكان العمل في العقبة والتي وصفها بالصعبة، مستطردا بأن صعوبة ظروف سالكي الطريق من فئات المجتمع أصعب بكثير، وحول سؤال عن تعثر العمل في طريقي الفرشة- عمس ووادي الحيا- سريان، أجاب نائب أمير منطقة عسير بأن العمل فيهما سينتهي قريبا.

مطالب الأهالي

في مبنى مركز خشم عنقار تنوعت مطالب المواطنين بين شخصية وتنموية وانصبت معظمها على إنشاء فرع للجامعة والتعليم التقني وخدمات التنمية الاجتماعية من لجان ومراكز وجمعيات، إضافة إلى رفع سعة المستشفى العام في الفرشة وزيادة أعداد الأطباء والممرضين في المراكز الصحية القائمة حاليا، وطالب الأهالي هناك بتكثيف الأعمال البلدية وإنارة الشوارع، ورفع فئة المركز إلى درجة أعلى وإيجاد حدائق وملاعب للشباب.

وفي مركز كحلا التابع لإمارة منطقة عسير شاهد عرضا مرئيا عن أعمال الطريق، واستمع لكلمة رئيس المركز صالح العمري، وكلمة الأهالي التي ألقاها ناصر التليدي، حيث أكدا أهمية الطريق وأنه سيخدم المجتمع المحلي في كلا المركزين وسيعزز الحركة الاقتصادية.

والتقى المواطنين فأكد لهم حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، على أن ينعم المواطن بالعيش الرغيد، وأن أمن الوطن والمواطن لن تحيد عن تحقيقه، لافتا إلى أنه سيولي هذا الطريق اهتماما، ثم عقد اجتماعا آخر مع المسؤولين في مركز الجوة والتقى الأهالي واستمع لمطالبهم وزار شيخ آل حيان آل السري الشيخ جابر بن كرم في منزله.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في الوطن

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط الوطن


انشر المعلومات