تجربتي الرمضانية في المملكة العربية السعودية

انشر المعلومات

20/05/19

رمضان هو وقت للتفكير و التسامح و الغفران و الإحسان، و قد شاهدت الاحتفال به في المملكة العربية السعودية و المملكة المتحدة.

سيكون هذا الشهر الكريم هو الخامس لي في المملكة. هو دائما وقت خاص لا ينسى. يقضي الناس أسابيعا في إعداد الطعام و تزيين منازلهم. هناك أجواء احتفالية خاصة تعيشها المدن و البلدات و القرى في الليل. و تفتح مراكز التسوق و المطاعم حتى الساعات الأولى من النهار حيث تنتشر فيها الأضواء الملونة و الديكورات التقليدية.

هناك جو من الاحتفال و حسن النية و المشاركة. يحاول الناس مساعدة جيرانهم بطرق مختلفة. غالبًا ما يُرى المتطوعون الشباب و هم يوزعون المياه و العصائر و وجبات العشاء – الإفطار – في الأماكن العامة لأولئك الذين قد لا يتمكنون من العودة إلى المنزل في الوقت المناسب لكسر صيامهم.

تشتهر المملكة العربية السعودية بكرم الضيافة، و رمضان هو الشهر الذي يدعو فيه الناس الأصدقاء و العائلات و المجتمع الأوسع إلى منازلهم. أنا و زوجتي هدى شاكرون على كرم الضيافة لأصدقائنا السعوديين الذين رحبوا بنا في منازلهم لمشاركة وجبات الإفطار و السحور التقليدية.

رمضان شهر مقدس لشعب المملكة العربية السعودية و لمليارات المسلمين في جميع أنحاء العالم. في جميع أنحاء المملكة المتحدة، يحيي المسلمون هذا الشهر الخاص بالصيام و الصلاة، مثل إخوانهم و أخواتهم السعوديين. سوف تفتح العديد من المساجد أبوابها أمام المجتمع بأسره و لجميع الأشخاص من جميع الأديان لتقاسم الصحبة الجيدة و بلا شك طعاما رائعا معًا.

المملكة المتحدة ملتزمة بالحرية الدينية و تفخر بتعزيز الاحترام و الحوار بين الأديان دولياً. يجب معالجة التعايش الديني بكل أشكاله. يجب أن نعمل على السعي للقضاء على التمييز على أساس الدين أو المعتقد و جمع المجتمعات المختلفة معًا.

هنا في المملكة العربية السعودية، انضممت في الأسبوع الماضي إلى زميلي سيف أوشر، القنصل العام في جدة، في إقامة إفطار في مكة. و قد استضيف الدبلوماسيون البريطانيون منذ فترة طويلة لوجبات الإفطار و السحور في الرياض و جدة، و لكن هذا كان أول حدث لنا في مكة المكرمة.

يشترك بلدينا في وجود روابط قوية بين الناس. مع اقتراب العطلة الصيفية، سيزور العديد من الأصدقاء السعوديين المملكة المتحدة للسياحة و الأعمال و الدراسة. أرحب ترحيبا حارا بهم.

بنفس الطريقة، يزور العديد من البريطانيين المملكة العربية السعودية. في كل عام، يزور المملكة أكثر من 100 ألف مواطن بريطاني للحج و العمرة، كما سيكون الكثير منهم هنا خلال شهر رمضان لتقديم الصلوات في مكة المكرمة و المدينة المنورة.

أتمنى لكم جميعاً رمضانا مباركا و عيداً سعيداً مع أسركم و أصدقائكم. رمضان كريم و كل عام و انتم بخير.

سيمون كوليس هو السفير البريطاني في المملكة العربية السعودية.

 


تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات