تأكد الدبلوماسية السعودية على ضرورة تظافر الجهود صلب المجتمع الدولي للقضاء على الفقر

انشر المعلومات

20/10/19

نيويورك: ألقت نادين بن حمزة الوافي ، السكرتير الثاني وعضو البعثة الدائمة للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة ، خطابًا لتسليط الضوء على جهود حكومتها في القضاء على الفقر ودعم التنمية في جميع أنحاء العالم.

وأكّدت الوافي موافقة الوفد السعودي على البيان الذي أدلت به فلسطين باسم مجموعة الـ 77 والصين.

حيث أشارت إلى أن تحقيق التنمية والقضاء على الفقر من البديهيات الأخلاقية والإنسانية ، ونظراً للتحديات الكثيرة التي تواجه البلدان النامية ، تولي المملكة العربية السعودية إهتماما كبيرا بقضايا التنمية.

وأضافت الوافي أن بلادها كانت سبّاقة في الاستجابة السريعة لمطالب الدعم لدى جميع الدول ، مما جعلها من بين أهم المانحين في العالم. حيث ترجمت المملكة ذلك من خلال دعم إنشاء صندوق البنك الإسلامي للتنمية لمعالجة مشاكل الفقر وتبرعت بأكثر من مليار دولار.

وأشارت إلى أن جهود المملكة العربية السعودية لا تقتصر فقط على مساعدة البلدان الفقيرة ، ولكنها تتسع لتشمل المؤسسات والمنظمات الدولية المتخصصة في برامج مكافحة الفقر ، نذكر من بينها عديد المكاتب التي تتبع الأمم المتحدة وكذلك برنامج الأغذية العالمي.

وقالت الوافي إن المملكة قدمت أكثر من 100 مليار دولار على مدى العقود الثلاثة الماضية ، لتحتلّ بذلك المرتبة الثانية في قائمة الدول التي ترسل التحويلات المالية في العالم.

كما أضافت بالقول: “يجب على المجتمع الدولي أن يضطلع بمسؤولياته من خلال توحيد الجهود والعمل على تحسين أوضاع المرأة واعتبار مسألة القضاء على الفقر أولوية قصوى”.

وأشارت الوافي قائلة: ” مع احتفال العالم باليوم الدولي للقضاء على الفقر تجدد المملكة تأكيدها على أن تحقيق التنمية غير ممكن دون تفعيل تعاون المجتمع الدولي لنشر السلام العالمي ، والمساواة ، والشرعية الدولية ، والالتزام بالقانون الدولي ، وحل النزاعات سلمياً ودبلوماسياً.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات