بوبا العربية تدعم الفقراء والأيتام

انشر المعلومات

26/05/20

دخلت بوبا العربية للتأمين التعاوني في شراكة مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتوزيع 3000 سلة غذائية على العائلات المحتاجة المسجلة لدى وكالة الرعاية الاجتماعية ورعاية الأسرة بالوزارة. وتأتي المبادرة تماشيا مع روح رمضان، شهر العطاء، واستجابة لتفشي كوفيد-19.

كما سيشارك الأيتام الذين يشملهم برنامج بوبا العربية للتأمين الصحي المجاني هذا العام في إعداد وتوزيع السلال من أجل غرس حس العطاء فيهم.

وقد أشاد الدكتور عبد الله الوهيبي وكيل وكالة الرعاية الاجتماعية ورعاية الأسرة بمبادرة بوبا العربية لإشراك الأيتام في إعداد وتوزيع سلال تحت إشراف الوكالة قائلاً: هذه بادرة رعاية من بوبا العربية لتعزيز الشعور بالانتماء لدى الأيتام مع ترسيخ مبادئ العطاء والتواصل والتقارب بينهم وبين المجتمع “.

وأضاف أن المبادرة تدعم ما تقدمه الشركة للأيتام منذ سنوات. حيث يستفيد أكثر من 2600 يتيم، يعيشون في أكثر من 47 منزلاً في جميع أنحاء المملكة، من برنامج التأمين الصحي المجاني الذي تقدمه بوبا العربية. ويشمل البرنامج الأيتام والمطلقات والأرامل الذين يعيشون مع أطفالهم في دور الرعاية الاجتماعية.

وقال لؤي هشام ناظر، رئيس بوبا العربية: “سيتعاون الأيتام لتجميع وتوزيع السلال على العائلات في محاولة لترسيخ قيمة العطاء خلال الشهر الكريم. لقد قمنا أيضًا بتوسيع نطاق المبادرة لتشمل موظفينا، الذين قاموا بشكل جماعي بإعداد 411 من سلال طعام. ونأمل أن يكون لنا تأثير حقيقي وإيجابي من خلال هذه المبادرة “.

هذا وتعتبر بوبا العربية أول شركة تقدم تأمين صحي مجاني لسكان “دار الرفيف” في عام 2011. وبعد ثلاث سنوات، في عام 2014، توسع البرنامج ليشمل جميع الأيتام المقيمين في ملاجئ تشرف عليها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.

وقال ناظر مضيفًا: “نعتقد أنه من أجل لعب دور استباقي في المجتمع، نحتاج إلى تقديم أكثر من مجرد تأمين صحي. يجب أن نهدف إلى أن نصبح شريك الرعاية الصحية لكل يتيم في المملكة العربية السعودية. نريدهم أن يعرفوا أننا دائمًا إلى جانبهم”، مشيرا إلى أن الأيتام يتلقون معاملة خاصة ونفس الخدمات التي يتم تقديمها لبعض العملاء المهمين.

ويقدم برنامج التأمين الصحي المجاني مجموعة من الخدمات عالية الجودة، بما في ذلك خط ساخن مخصص لتلقي المكالمات وتقديم المساعدة الفورية. كما طورت بوبا العربية برنامجًا متكاملًا يمكّن الأطباء من زيارة المستفيدين بشكل دوري لإجراء الفحوصات، وينظمون بانتظام ورش عمل للتثقيف الصحي لرفع مستوى الوعي. وقد تمت الموافقة على البرنامج من قبل مجلس التأمين الصحي التعاوني وهو يغطي جميع العلاجات، بما في ذلك الجراحة التجميلية والأمراض الجلدية وحتى الحالات التي لا يغطيها التأمين الصحي المنتظم.

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات