بعد مسيرة شاقة مع الطائرات بدون طيار، مخرج السعودي يصور لقطات مذهلة للمواقع القديمة

انشر المعلومات

09/09/20

جدة: لقد حققت تكنولوجيا الطائرات بدون طيار تقدما كبيرا في العقد الماضي، وانتقل استعمالها من الاستخدام المتخصص والعسكري إلى الأعمال التجارية والشخصية.

في عام 2010، أصدرت شركة فرنسية أول طائرة بدون طيار جاهزة للطيران يتم التحكم فيها بالكامل باستخدام هاتف ذكي، ومنذ ذلك الحين تغير العالم.

لقد كان نجاحها التجاري فوريًا، مما أفضى إلى تطور الطائرات بدون طيار من عديد النواحي، من الحجم إلى الجودة والوظيفة ومن استخدام أدوات التوصيل إلى الكاميرات المحمولة.

وقد حازت فكرة العمل وسط الغيوم على إعجاب نزار طاشكندي، وهو مواطن من جدة، منذ أن عمل كمسعف طيران في أوماها، نبراسكا، استجابة لعمليات الإنقاذ الطارئة أثناء عمله كمساعد مخرج في شركة إنتاج إعلامي على الجانب.

وصرح طاشكندي لعرب نيوز: “كان معظم عملي في المروحية استجابة للعديد من الحالات. فلاحظت أن الرؤية من السماء مختلفة عن الأرض. لذلك اعتقدت أنه يجب أن يكون هناك طريقة ما يمكنني من خلالها صنع فيلم وأنا في الهواء “.

وأضاف موضحا: “أدركت أن الطائرات بدون طيار كانت فرصة بالنسبة لي لتوسيع معرفتي ورؤيتي”.

وقد بدأ مسيرته كمساعد مخرج ثم توجه مباشرة إلى صناعة الطائرات بدون طيار. حيث أوضح: “كانت وظيفتي الأولى طيار مراسل بطائرة بدون طيار لتغطية مسرح الجريمة وتصويره عبر الطائرة بدون طيار، وبدأت في القيام بذلك لشركات الأخبار.”

ويشار إلى أنه اشترى أول طائرة بدون طيار في عام 2017، وكانت له بداية صعبة، لكنه لم يكن يعلم أنها ستكون تذكرته إلى النجومية. وقد تحدث عن ذلك قائلا: “بمجرد أن طرت بها، تحطمت، وكنت منهارا للغاية لدرجة أنني شعرت بأنني لن أتمكن من الاستمرار. لكن الفضول والرؤية التي امتلكتها كانت كلها من خلال الطائرات بدون طيار، لذلك كان علي تعلم الأساسيات “.

كما قال: “لم يؤيد أي من أصدقائي فكرتي، ولا حتى عائلتي”. لم يعرف أحد ما كنت أعاني منه مع الطائرات بدون طيار. لقد كنت طموحًا للغاية لتعلم الكثير عن الطائرات بدون طيار، وكان من الصعب جدًا التعلم وكذلك لم يكن هناك الكثير من الأشخاص الذين لديهم معرفة بها في ذلك الوقت. وأدركت أنها فرصة لي لتوسيع رؤيتي وحياتي المهنية في مجال الإنتاج الإعلامي “.

ويذكر أنه قد أخذ مهنته في قيادة الطائرات بدون طيار إلى المستوى التالي عندما صور حديقة روكي اونتن الوطنية، كولورادو. حيث قال في هذا السياق: “لم أكن أدرك أن هذا النوع من المهن رائع للغاية، وفي نفس الوقت انتقلت إلى المستوى التالي عندما قمت بعمل أول لقطات جوية لمنتزه روكي ماونتن الوطني. وقد تلقيت بعض الدعم من المتنزه في كولورادو، حيث أتاحوا لي الوصول إلى المجتمع بأكمله “.

وقد واجه طوال رحلته تحطم العديد من الطائرات بدون طيار بالإضافة إلى العديد من التحديات المالية لشراء المزيد.

وأضاف: “بعد فترة، بدأ أصدقائي وعائلتي يلاحظون ويفكرون: أتعلم ماذا؟ قد يكون لديك في الواقع وظيفة في هذا النشاط، ولكن عليك التمسك بالخطة أ كمسعف طيران لأنه يوفر لك دخل أكبر وحياة أفضل “.

وبعد أن عمل في الولايات المتحدة كطيار بدون طيار لمدة عامين، عاد إلى المملكة وعمل مسعفًا في هيئة الهلال الأحمر السعودي لفترة. وأضاف: “في اللحظة التي عدت فيها إلى البلاد، أجريت اتصالات لتصوير الأفلام”.

من خلال معرفته ومهاراته في صناعة الطائرات بدون طيار، أنشأ محفظة استثنائية وعروض استعراضية، مما أكسبه لاحقًا تقديرًا عميقًا كأول مدير جوي سعودي في أغسطس من عام 2019.

لقد عمل مع وزارة السياحة على التقاط صور جوية ومقاطع فيديو لأهم الوجهات السياحية منذ ذلك الحين، حيث قام بتغطية المواقع التاريخية والقديمة مثل العلا ومناطق غير معروفة للكثيرين مثل دي عين.

ومن الجدير بالذكر أن قرية الباحة القديمة التي يبلغ عمرها 600 عام محاطة بالجبال الرائعة والمنازل التي تتسلق صعودًا لتشبه قلعة عالية. وقد أعطى طاشكندي منظرا ب 360 درجة للقلعة القرية حيث وضعها في دائرة الضوء باعتبارها تصويرًا للتاريخ القديم الذي يمكن للمملكة أن تقدمه حقًا لزوارها.

 

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في عرب نيوز

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط عرب نيوز


انشر المعلومات