محافظة الأحساء في المملكة العربية السعودية تصبح موقعًا للتراث العالمي لليونسكو

انشر المعلومات

30 يونيو 2018

(واحة الأحساء السعودية، المشهد الثقافي المتطور، تم إدراجها رسميا في قائمة التراث العالمي لليونسكو. (زودت
إبراهيم الحسين ، قناة العربية ، الإنجليزية ، الثلاثاء 30 يونيو 2018

واحة الأحساء السعودية، المشهد الثقافي المتطور الذي تم ادراجه رسميا في قائمة التراث العالمي لليونسكو، بسبب جمالها الطبيعي – مع الواحة الخضراء الشاسعة، التي تعتبر أكبر محافظة في شرق المملكة العربية السعودية تمثّل نحو 20 في المئة من منطقة المملكة – كونها موطنًا للعديد من الحضارات القديمة التي تركت وراءها المواقع التاريخية.

ومن بين المواقع، “مسجد الجواثة” الذي يتميّز بكونه ثاني مسجد أًقيمت فيه الجمعة الثانية جماعة  في الإسلام ، “جبل القارة”، “سوق القيصرية” الأقدم في الخليج العربي ، “الثكنة العسكرية لقصر إبراهيم” و ” ميناء العقير التاريخي”.


الأحساء هي أكبر واحة نخيل في العالم يربو عدد نخيلها 3 ملايين نخلة. وهي أكثر الأراضي الزراعية خصوبة بمساحة تبلغ 530 ألف كيلومتر مربع. وهي منطقة تربط بين دول مجلس التعاون الخليجي يحدها بحر سلوى وبحر العقير و رأس بوقميص على الخليج العربي.

تمثل الأحساء نسبة 20 في المائة من مساحة المملكة، وهي منطقة ذات أهمية كبيرة لأنها موطن لأكبر حقول النفط تبلغ مساحتها 379 ألف كيلومتر مرب، ويبلغ عدد سكانها حوالي 1.800.000 نسمة، وتقع في قلب الخليج العربي.

 

قال أمين محافظة الأحساء عادل بن محمد الملحم، الذي عمل جاهداً في إعداد الملف لليونسكو لـ العربية الإنجليزية: ” يُعتَبَر إعلان منظمة اليونسكو للتراث العالمي عن ادراج ” الأحساء ” ضمن قائمة التراث العالمي كمشهد ثقافي متجدد و بمثابة اعتراف عالمي بالقيمة التاريخية والثقافية العظيمة لواحة الأحساء وتراثها الثقافي العظيم”.

وأضاف المهندس عادل أن الأحساء مليئة بالكنوز التاريخية التي تعود إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد، وتروي قصصاً عن الأصالة والتراث باعتبارها واحدة من أهم مراكز الاستيطان البشري ، وستظل موقعاً ثقافياً مشهوراً.Image en ligne

تم نشر هذه المقالة لأول مرة في العربية

إذا كنت تريد أخبار أو أشرطة فيديو أكثر إثارة للاهتمام من هذا الموقع اضغط على هذا الرابط العربية


انشر المعلومات